Accessibility links

logo-print

دول تحت المراقبة الأميركية لتعديها على حقوق الملكية الفكرية


أصدرت الولايات المتحدة قائمة بمجموعة من الدول التي فشلت في حماية حقوق الملكية الفكرية الأميركية من موسيقى وأفلام وبرامج من مخاطر القرصنة الواسعة النطاق مهددة بإنزال عقوبات اقتصادية بحقها.

وأطلق على هذه القائمة اسم "لائحة المراقبة المشددة" وشملت 12 دولة في مقدمتها روسيا والصين، وكذلك دول من الشرق الأوسط ومن بينها لبنان وإسرائيل ومصر إضافة إلى الأرجنتين وتشيلي والهند وتايلاند وتركيا وأوكرانيا وفنزويلا.

ووفقا لما ذكره موقع CNN أكدت واشنطن أنها ستضع تلك الدول تحت المتابعة المشددة التي قد تؤدي إلى مقاضاتها في وقت لاحق أمام منظمة التجارة الدولية.

وجاءت تلك المعلومات في تقرير تقدمه الإدارة الأميركية سنويا للكونغرس بهدف إبقائه مطلعا على أوضاع الشركات الأميركية والمشاكل التي تتعرض لها والتحديات التي تواجهها وفي مقدمتها القرصنة، التي تؤدي إلى خسارة تلك الشركات لمليارات الدولارات سنويا.

وخص التقرير الصين بنقد لاذع، ودعاها إلى تطوير أساليب حماية الملكية الفكرية للشركات الأميركية على أراضيها، محذرا إياها من مواجهة وضع مماثل في المستقبل مع التقدم الذي تحققه شركاتها، علما أنه سبق لواشنطن أن أعلنت نيتها التقدم بدعوى ضد الصين أمام منظمة التجارة لحثها على تشديد قوانين مكافحة القرصنة.

أما روسيا فقد أكد التقرير أنها ستوضع تحت مراقبة مشددة لمعرفة مدى التزامها بتعهداتها التي وقعتها مع الولايات المتحدة حول حماية حقوق الملكية الفكرية أواخر العام الماضي، والتي اعتبرت خطوة أولية على طريق الانضمام لمنظمة التجارة الدولية.

وكانت الصين قد أغلقت مؤخرا حوالي 205 موقعا إلكترونياً في إطار الحد من القرصنة على الإنترنت بعد أن واجهت انتقادات حادة لفشلها في محاربة قراصنة البرمجيات.

وكانت الصين قد نجحت في إلزام نحو 361 موقعا إلكترونياً بالتوقف عن انتهاك القوانين وفرض غرامات وصل مجموعها إلى نحو 91 ألف دولار، كما صادرت نحو 71 من الأجهزة الخادمة وقامت بتحويل ستة حالات إلى القضاء.

وتعمل الصين حاليا على الحد من القرصنة باعتبارها ثاني أكبر سوق للانترنت في العالم وذلك بوجود نحو 843 ألف موقع الكتروني في الصين ويصل مستخدمو الانترنت فيها إلى نحو 140 مليون شخص.
XS
SM
MD
LG