Accessibility links

logo-print

لاريجاني ينفي تقديم إيران الدعم للمتطرفين في العراق




نفى علي لاريجاني الأمين العام لمجلس الأمن القومي في إيران ما نشر حول تورط إيران في العراق عبر تقديم الدعم للمتطرفين، وقال لاريجاني خلال زيارة إلى النجف التقى خلالها المرجع الشيعي الأعلى، علي السيستاني:
"يعلم الأميركيون أنفسهم أن إيران قدمت الدعم للعملية السياسية في العراق، كما يعلم الأميركيون أيضا من أي بلدان قدم الإرهابيون، هؤلاء الإرهابيون قدموا من دول صديقة للولايات المتحدة".
وقال لاريجاني إن العنف الحالي في العراق هو نتيجة السياسة الأميركية الخاطئة هناك:
" لا شك أن الموجة الإرهابية التي يشهدها العراق هي نتيجة السلوك الأميركي الخاطئ الذي أفضى إلى ردود فعل متطرفة ".

من جهته، جدد الرئيس بوش التأكيد على أن العراق ساحة المعركة الرئيسية في الحرب الدولية ضد والإرهاب والتطرف. وقال بوش في كلمة ألقاها في مقر القيادة الأميركية الوسطى في فلوريدا إنه مازال من السابق لأوانه الحكم على مدى نجاح الإستراتيجية الجديدة الخاصة بتثبيت الأمن والاستقرار في العراق.
"إن أعداءنا، الذين هم أعداء الحرية، يعشقون الفوضى لأنهم يحصلون من خلال تلك الفوضى على الملاذات الآمنة. إن انسحابنا من العراق سيزيد جسارة أولئك المتطرفين وسيؤكد اعتقادهم بأن دولتنا ضعيفة وسيساعدهم في تجنيد المزيد من المقاتلين والحصول على المزيد من الموارد".

وأعرب الرئيس بوش عن أمله في التوصل إلى نتائج جيدة خلال مؤتمر شرم الشيخ الخاص بمساعدة العراق.
"لقد دعيت إيران وسوريا للمشاركة في المؤتمر وسيكون ذلك اختبارا مهمـّا لما إذا كان هذان النظامان يرغبان فعلا في القيام بدور بناء في العراق".
XS
SM
MD
LG