Accessibility links

هون يعترف بارتكاب بريطانيا وأميركا أخطاء في العراق تسببت في الأوضاع الحالية


اعترف وزير الدفاع البريطاني السابق جيف هون في حديث إلى صحيفة غارديان البريطانية الصادرة الأربعاء، أن بلاده والولايات المتحدة لم تخططا بشكل جيد لمرحلة ما بعد اجتياح العراق وإلإطاحة بنظام صدام حسين.
وقال هون الذي يشغل حاليا منصب وزير الشؤون الأوروبية، إن بريطانيا عارضت الإدارة الأميركية حول قرارات أساسية اتخذت في حرب العراق، إلا أنها أساءت تقدير دور نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني في هذا المجال.
ورأى أن التاريخ سيحكم حول ما إذا كان على المخططين في قوات التحالف أن يتوقعوا مستوى العنف الحاصل حاليا بين الشيعة والسنة في العراق.
وأوضح أن بريطانيا عارضت الأميركيين في مسألتين رئيسيتين، الأولى تفكيك الجيش العراقي والأخرى اجتثاث البعث من الإدارات العامة.
وقال الوزير البريطاني إن نظرة البريطانيين إلى هذه المشكلة كانت مختلفة، مضيفا أن لندن كانت ترى أن العديد من البعثيين كانوا، وقبل كل شيء، موظفين حكوميين محليين ولم يكونوا متحمسين لحكم لصدام حسين.
وذكر هون أن نائب الرئيس الأميركي تشيني كان يتمتع بنفوذ اكبر مما كان يتوقعه البريطانيون في صناعة القرار لدى الرئيس بوش، بالمقارنة مع وزير الدفاع الأميركي آنذاك دونالد رامسفيلد ووزير الخارجية كولن باول.
وقال إن توني بلير كان يقيّم الوضع أحيانا مع الرئيس بوش ومع وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفيلد، وجاك سترو وزير الخارجية البريطانية آنذاك كان يقيّم الأمر مع كولن، ويأتي القرار فعليا من مكان آخر مختلف تماما.
XS
SM
MD
LG