Accessibility links

logo-print

رايس تجتمع في شرم الشيخ مع المالكي قبل افتتاح المؤتمر الخاص بالعراق


طالبت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس التي وصلت الأربعاء إلى شرم الشيخ لحضور المؤتمر الخاص بالعراق بضرورة أن يتعهد المجتمع الدولي بالمساهمة بشكل جدي في تحقيق الاستقرار في ذلك البلد. واجتمعت بعد وصولها مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي.
وقد دعا المالكي إلى أن يخرج المؤتمر بإجماع دولي وعربي على محاربة الإرهاب.

وكانت رايس قد صرحت بأن دولا عربية ذات غالبية سنية ما زالت "متشككة" حيال رئيس الحكومة العراقية.

وأقرت رايس بأن تجاوز الشكوك في المنطقة يحتاج وقتا ودعت جيران العراق لإظهار دعمهم وإلى تشجيع الفصائل السياسية في العراق على المشاركة في عملية المصالحة بقدر ما لهم من تأثير على هذه الفصائل.

وقالت رايس للصحافيين الذين رافقوها إلى شرم الشيخ إن أهم رسالة ستنقلها هي أن عراقا مستقرا وموحدا وديموقراطيا سيكون عماد الاستقرار في الشرق الأوسط وعراقا غير مستقر سيكون مصدر عدم استقرار للمنطقة.

وتشارك قرابة 50 دولة في مؤتمر شرم الشيخ التي يفتتح الامين العام للأمم المتحدة بان كي مون أعماله صباح الخميس لإطلاق "مبادرة العهد الدولي للعراق".

ويعقد الجمعة اجتماع موسع لدول جوار العراق تشارك فيه مجموعة الدول الثماني الصناعية الكبرى والأمم المتحدة والجامعة العربية والاتحاد الأوروبي ومنظمة المؤتمر الإسلامي.

من ناحية أخرى، كشف علي الدباغ المتحدث باسم الحكومة العراقية عن التوصل إلى حل بشأن الخلافات التي أثيرت مسبقا حول البيان الختامي للمؤتمر، غير أن ثمة قضايا أخرى أحيلت إلى وزراء خارجية الدول المشاركة لحسمها.
XS
SM
MD
LG