Accessibility links

توقيع اتفاق مصالحة بين السودان وتشاد برعاية العاهل السعودي


وقع الرئيسان السوداني والتشادي على معاهدة للمصالحة بينهما توسط فيها العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز للتوفيق بينهما وإصلاح علاقاتهما التي تضررت بشكل ملحوظ في الآونة الأخيرة.

وقد اتفق الطرفان على التعهد بالتعاون مع الاتحاد الافريقي والأمم المتحدة لإنهاء النزاع في إقليم دارفور وشرقي تشاد بهدف تحقيق الاستقرار والسلام للجميع، حسبما ورد في نص الاتفاق.

كما ينص على احترام السودان وتشاد سيادة الأراضي لكل منهما وعدم التدخل في الشؤون الداخلية أو توفير ملاذ للقوات المناوئة لأي منهما وطردها على الفور.

وكانت الخرطوم ونجامينا تتهم كل منهما الأخرى بدعم المتمردين ضدها في منطقة الحدود بين البلدين.

وينص الاتفاق على تطوير أواصر التعاون بين البلدين وتشكيل قوة حدودية مشتركة ونشر مراقبين على الحدود بينهما.

على صعيد آخر، وجهت منظمة "أوكسفام" للإغاثة الدولية انتقادات حادة للمجتمع الدولي لعدم الاستجابة لدعوة الأمم المتحدة توفير مساعدات للتخفيف من حدة الأزمة الإنسانية التي تشهدها تشاد.

وقال جيرمي هوبز مدير المنظمة إن المجتمع الدولي أخفق حتى الآن في الحيلولة دون انتشار النزاع شرقي تشاد الذي يشهد مواجهات مسلحة بين المتمردين المناوئين للرئيس ادريس ديبي والقوات الحكومية مما أسفر عن نزوح العديد من السكان المحليين.

وذلك بالإضافة إلى توافد مئات الآلاف من اللاجئين السودانيين الفارين من النزاع في إقليم دارفور. وأضاف هوبز أن هذا الاخفاق السياسي الدولي يجب ألا يتحول إلى فشل إنساني دولي بسبب انعدام التمويل اللازم.

XS
SM
MD
LG