Accessibility links

مسؤول إعلامي: الرأي العام الإسرائيلي هو المؤشر على وضع حكومة أولمرت


صرح دانيال سيمن المسؤول عن القسم الإعلامي في الحكومة الإسرائيلية بأن وضع حكومة إيهود أولمرت مرتبط بمدى رغبة الرأي العام في إسرائيل ببقائها أو برحيلها. وأضاف لـ"راديو سوا " أن الأيام القليلة المقبلة كفيلة بمعرفة مصير الحكومة ورئيسها:

"قال أولمرت أنه ليست لديه حاليا نية للاستقالة. لكن الأمر يعتمد إلى حد كبير على الرأي العام، وقدرة الشارع الإسرائيلي على الضغط على الحكومة وهو ما لم نر الكثير منه حتى الآن".

وقال سيمن إن التجارب المشابهة التي حصلت سابقا لم تؤد إلى استقالة الحكومة على وجه السرعة:
"في حرب عام 1973 حصل فشل أساسي، على الأقل في نظر الرأي العام الإسرائيلي، لكن غولدا مائير بقيت في منصبها عدة أشهر تنحّت بعدها عن رئاسة الوزراء، إلا أن حزبها بقي في السلطة أربع سنوات، لأن إسحق رابين تولى رئاسة الوزراء خلفا لها".

وأشار سيمن في حديث لراديو سوا إلى أن الظروف تغيّرت الآن:

"صحيح أن الحرب انتهت لكن الشعور بالخوف مازال يكتنف الشارع الإسرائيلي لأن موضوع حزب الله وسوريا لم يحسم بعد، وهناك التهديد الإيراني الموجه ضد إسرائيل حاليا. لذا على الرأي العام أخذ هذه العوامل في الحسبان، وأن يقرر فعلا إن كان يريد هذا التغيير الكبير الآن".

مظاهرات شعبية تطالب اولمرت وبيرتس بالاستقالة
XS
SM
MD
LG