Accessibility links

logo-print

روايال تدعو أنصارها إلى التعبئة وساركوزي يدعو فرنسا وأوروبا للاتجاه نحو المتوسط


دعت المرشحة الاشتراكية إلى انتخابات الرئاسة الفرنسية سيغولين روايال الخميس أنصارها إلى التعبئة، وقالت إنها تشعر بأن النصر بات في متناول اليد وذلك أثناء آخر تجمع انتخابي لها في مدينة ليل شمال البلاد.
وقالت مرشحة الحزب الاشتراكي في مستهل خطابها أمام حوالي 20 ألف شخص إنها تشعر بصداقتهم، وقربهم وطاقتهم، وقالت إنها تشعر بكل بساطة "إننا سنحب بعضنا البعض كثيرا الأحد المقبل، هذا النصر الذي نريده بقوة ونرغب به بقوة من أجل فرنسا، هو الآن في متناول اليد."
وأضافت روايال التي ارتدت فستانا اسود وسترة حمراء قائلة أطلب منكم أيضا خلال يومين أن تستمروا في التعبئة. وتحدثت روايال التي قاطعتها هتافات "سيغولين رئيسة" عن موجة تستمر في الارتقاء وسترتقي.
وكان المغني رينو قد بث الحماس في وقت سابق داخل القاعة معددا صفات روايال "الأخوة والإنسانية وإنسانية خطابها".
وكان منافسها اليميني نيكولا ساركوزي الذي ترجح استطلاعات الرأي فوزه في الدورة الثانية من الانتخابات الأحد القادم، يتحدث أمام حوالي 15 ألف شخص في مونبيلييه جنوب البلاد في أخر لقاء انتخابي.

و دعا ساركوزي الخميس فرنسا وأوروبا إلى الاتجاه نحو المتوسط، مكررا التأكيد أن لا مكان لتركيا في الاتحاد الأوروبي إنما في اتحاد متوسطي.
وقال ساركوزي الأوفر حظا في استطلاعات الرأي للفوز في الانتخابات، في ختام اجتماعه الانتخابي الأخير، إن فرنسا وأوروبا ظنتا بإقدامهما على تجاهل المتوسط، أنهما تجاهلتا الماضي. قد تجاهلتا في الواقع مستقبلهما، لأن مستقبل أوروبا موجود في الجنوب أيضا.
ويكون ساركوزي قد رسم بذلك، كما فعل في تولون في السابع من فبراير/شباط، ملامح الدور الدبلوماسي الذي يرغب في أن تضطلع به فرنسا في المنطقة.
وقال "أحلم في أن يتمكن جميع الأبناء الذين حصلت عائلاتهم على الجنسية الفرنسية منذ أجيال، جميع أبناء المبعدين، جميع أبناء المهاجرين، جميع أحفاد الإيطاليين والبولنديين والجمهوريين الأسبان، جميع الأبناء الكاثوليك والبروتستانت واليهود والمسلمين الذين يسكنون هذا البلد، أن يتمكنوا من تقاسم الفخر نفسه بأن يكونوا فرنسيين".
وأكد ساركوزي أيضا أن الحلم الذي كان حلم بونابرت في مصر، ونابوليون الثالث في الجزائر وليوتي في المغرب لم يكن حلم استعمار بل حلم حضارة.
XS
SM
MD
LG