Accessibility links

ميدان جدة للسباق أول حلبة لسباق السيارات في السعودية


تستعد السعودية لافتتاح أول حلبة لسباق السيارات وهي ميدان جدة للسباق (جدة ريس واي) بعد تزايد الاهتمام برياضة السيارات في المملكة من قبل الشباب لممارسة هواياتهم في القيادة السريعة وأسوة بالدول الخليجية المجاورة.

وتبلغ كلفة إنشاء الميدان 60 مليون ريال سعودي، وأقيم الميدان في شمال مدينة جدة على مساحة 250 ألف متر مربع، ويضم خمسة منشآت أساسية وهي: حلبة لسباق الربع ميل (الدراج)، وحلبة للكارتينغ والاوتو كروس، وحلبة وعرة للدراغ الرملي والكواد، وساحة لاستعراض المهارت الفردية وبرج المراقبة والتحكم.

كما يضم الميدان مدرجات تتسع لعشرين ألف متفرج منها 12 ألف متفرج على حلبة الدراغ، و4 آلاف متفرج للحلبة الوعرة، ومثلهم لحلبة الكارتينغ والأوتوكروس، إلى جانب وحدات الخدمة اللازمة مثل ورش الصيانة ووحدات الكشف على سلامة السيارات وجهوزيتها للسباق ومجمع للمتسابقين والرعاة والإعلاميين ومديري السباقات والإداريين، إلى جانب المطاعم والمحلات الخاصة ببيع المنتجات ذات الصلة بالسيارات وبسباقاتها.

وقال الأمير فيصل بن سعود بن عبد المحسن، رئيس مجلس إدارة شركة "السباق المتحدة" التي ستنفذ المشروع، لوكالة الصحافة الفرنسية إن ميدان جدة للسباق جاء استجابة طبيعية لزيادة الاهتمام برياضة السيارات في المملكة العربية السعودية، وانطلاقا من الحرص على ضرورة أن تنضم المملكة إلى مصاف الدول المجاورة التي قطعت شوطا طويلا في هذا المجال.

وأكد الأمير بن عبد المحسن أن الميدان يهدف في المقام الأول إلى جذب الشباب لممارسة هواياتهم في قيادة السيارات السريعة وإظهار مهاراتهم في القيادة على حلبات آمنة بعيدا عن الشوارع حرصا على سلامتهم وسلامة الآخرين من قائدي السيارات والمشاة.
كما يهدف الميدان أيضا إلى التأكيد على ضرورة إتباع تعليمات السلامة المرورية بين الشباب ولفت أنظارهم إلى أهمية احترام الشارع وقوانينه بالبعد عن القيام بأي عمل من شأنه بث الفوضى بين سائقي السيارات و المشاة.

ومن المتوقع التوسع قريبا في إضافة حلبات أخرى في المنطقة الغربية من المملكة، حيث يوجد ميدان جدة للسباق، وذلك بإنشاء حلبة وعرة أخرى لسباقات تسلق الجبال والكثبان الرملية، وهي هواية تنتشر انتشارا واسعا بين السعوديين.
XS
SM
MD
LG