Accessibility links

logo-print

أفورقي ينفي تخطيط إريتريا للقيام بعمليات عسكرية في أثيوبيا والصومال


نفى رئيس إريتريا أساياس أفورقي في تصريحات أدلى بها للصحافيين في مقر الاتحاد الأوروبي في بروكسيل أن تكون بلاده تخطط لشن عمليات عسكرية في أثيوبيا والصومال.

كما نفى أفورقي أن تكون القوات الإريترية قد شاركت في الهجوم الذي شنه مسلحون على منشأة نفطية في أثيوبيا قبل حوالي أسبوعين وراح ضحيته 77 شخصا من بينهم عمال صينيون.

وأكد أفورقي خلال أول زيارة له إلى مقر الاتحاد أن الحل الوحيد للأزمة بين بلاده وأثيوبيا هو تنفيذ الاتفاق المبرم بين البلدين الخاص بتسليم منطقة بادميه إلى إريتريا. كما أكد أن لا علاقة لبلاده مع المسلحين الإسلاميين وقال إن ما تريده أسمرة هو إعادة الاستقرار المفقود في الصومال منذ عام 1991.

وفي الصومال، قالت اليونيسيف إنها بحاجة إلى أكثر من مليون دولار لتوفير تقديم الإمدادات الضرورية التي يحتاجها آلاف المشردين في الصومال.

وقالت المتحدثة باسم المنظمة في جنيف إن معظم النازحين من الأطفال والنساء فروا من القتال العنيف الذي شهدته العاصمة مقديشو نهاية الشهر الماضي وأودى بحياة نحو 400 شخص وإصابة مئات آخرين.
كذلك قال برنامج الغذاء العالمي إنه كثف جهوده ليتمكن من تقديم مساعدات لنحو 100 ألف من اللاجئين الصوماليين.

وأشار البرنامج في بيان له إلى أنه تمكن من إيصال مساعدات إلى 32 ألف نازح لكنه أعرب عن قلقه إزاء الأوضاع المتردية في المخيمات وتفشي مرض الكوليرا.

على صعيد آخر، أعلن مصدر في الاتحاد الأفريقي أن القمة الأفريقية المقبلة ستعقد في مطلع شهر يوليو/تموز في أكرا عاصمة غانا وستخصص بشكل أساسي لبحث تأسيس الولايات المتحدة الأفريقية، وهي فكرة كان الزعماء الأفارقة قد أيدوها خلال قمة عام 2005 التي عقدت في مدينة سرت الليبية.

كذلك، قال الاتحاد الأفريقي إنه سيتم إجراء مناقشات موسعة حول آليات حل النزاعات التي تشهدها القارة وأبرزها الوضع في دارفور والصومال.

وأشار البيان إلى أنه سيتم أيضا انتخاب مفوض جديد خلفا للمفوض الحالي ألفا عمر كوناري الذي أعلن عزمه التخلي عن المنصب.
XS
SM
MD
LG