Accessibility links

logo-print

البيت الأبيض يقترح خفضا في ميزانية الدفاع للمرة الأولى منذ عقد كامل


قال مسؤولون في وزارة الدفاع الأميركية "بنتاغون" يوم الأربعاء إن ميزانية الدفاع الأميركية التي سيقترحها الرئيس باراك اوباما الشهر المقبل ستتضمن خفضا للانفاق العسكري بنسبة خمسة بالمئة سيصل بها إلى مستوى 525 مليون دولار.

وبحسب المسؤولين الذين رفضوا الكشف عن هويتهم، فإن الميزانية الجديدة للعام المالي القادم الذي سيبدأ في شهر أكتوبر/تشرين الأول من العام الجاري ستتضمن تخصيص 118 مليار دولار لعمليات الطوارئ الخارجية.

وقالوا إن الميزانية المقترحة ستشهد للمرة الأولى منذ هجمات 11 سبتمبر/أيلول عام 2001، أول خفض للنفقات في ميزانية البنتاغون الأساسية التي لا تشتمل على العمليات في مناطق النزاع مثل أفغانستان التي بدأت واشنطن في تنفيذ انسحاب تدريجي منها، والعراق التي أنجزت القوات الأميركية بالفعل انسحابا كاملا منها نهاية العام الماضي.

وكانت إدارة أوباما قد اقترحت في العام الماضي مبلغ 553 مليار دولار لميزانية البنتاغون الأساسية، إلا أن الكونغرس أقر الميزانية بمقدار 547 مليار دولار بفارق ستة مليارات دولار.

ويتزامن الكشف عن التفاصيل المتوقعة للميزانية مع اتخاذ الرئيس اوباما خطوات لتحويل الجيش إلى قوات أكثر قدرة على التحرك، تركز على مواجهة القوة المتصاعدة للصين، والابتعاد عن الحروب الميدانية ضد المتمردين.

وتعد الإدارة الأميركية خفضا بمقدار 487 مليار دولار في نفقات الدفاع خلال السنوات العشر المقبلة، مع إمكانية أن يرتفع هذا الخفض إلى 600 مليار دولار إذا تم فرض اقتطاعات تلقائية في الميزانية بموجب اتفاق بين البيت الأبيض والكونغرس يدعو إلى اتخاذ اجراءات تلقائية لخفض عجز الموازنة إذا لم يتم الاتفاق على اقتطاعات إضافية في الميزانية.

XS
SM
MD
LG