Accessibility links

تقرير الأمم المتحدة: تنظيف بحار العالم يقوي الاقتصاد


قال تقرير لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة يوم الأربعاء إن تنظيف البحار والشواطئ وتحسين إدارتها سيساعد على تعزيز النمو الاقتصادي وخفض الفقر والتلوث.

ويبرز التقرير الذي جرى إنتاجه بالتعاون مع عدة مؤسسات تابعة للأمم المتحدة الفرص الكبيرة للاقتصاد المستند إلى الأنشطة البحرية قبل نحو خمسة أشهر من اجتماع عالمي على مستوى الحكومات لمناقشة سبل تحقيق تنمية أكثر استدامة في مؤتمر للأمم المتحدة في ريو دي جانيرو بالبرازيل.

ويعيش نحو 40 بالمئة من سكان العالم على بعد نحو 100 كيلومتر من السواحل ولذلك فإن النظم البيئية البحرية توفر الضرورات من غذاء ومأوى ووظائف لملايين البشر على مستوى العالم.

لكن التلوث الناجم عن تسرب النفط والأسمدة والفضلات ومياه الصرف والمخلفات الكيماوية إلى جانب الصيد الجائر أضر بسلامة وإنتاجية البحار.

وقال التقرير إن استخدام المحيطات في توليد الطاقة المتجددة والسياحة البيئية والتحول لوسائل صيد ونقل أكثر استدامة من شأنه أن يعكس هذا الاتجاه وقد يساعد الجزر في آسيا والكاريبي على الحد من آثار التغير المناخي.

وقال اكيم شتاينر المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة: "تكثيف الاستثمارات النظيفة في الموارد البحرية والساحلية وتعزيز التعاون الدولي في إدارة هذه النظم البيئية العابرة للحدود أمور مهمة لو كنا نسعى للانتقال إلى اقتصاد نظيف منخفض الكربون يتسم بكفاءة استغلال الموارد".

وأوصى التقرير بخطوات رئيسية للتحول إلى الاستغلال النظيف للبحار في مجالات السياحة والصيد والنقل والتلوث والطاقة المتجددة والتعدين في المياه العميقة.

XS
SM
MD
LG