Accessibility links

السلطة الفلسطينية تقبل خطة أمن أميركية وحماس ترفضها بدعوى اعترافها بشرعية الاحتلال


أعربت حركة حماس عن رفضها للخطة التي سلمتها الحكومة الأميركية للفلسطينيين والإسرائيليين وتتضمن الخطة جداول زمنية لاتخاذ إجراءات من شأنها تعزيز أمن إسرائيل ووقف إطلاق الصواريخ عليها، مقابل تسهيل تنقل الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وقال المتحدث باسم الحركة فوزي برهوم إن حماس ترفض وتعارض الخطة بشدة، لأنها تدعو إلى قتل الفلسطينيين وتضفي الشرعية على احتلال الأراضي الفلسطينية في مقابل توفير الأمن لإسرائيل، حسب تعبيره.

ولدى اسرائيل تحفظات على الخطة الأميركية

من جهتها أبدت إسرائيل تحفظات على الخطة وقال مسؤول في مكتب رئيس الوزراء ايهود أولمرت إن بعض الإجراءات الواردة في الوثيقة لا تبدو للوهلة الأولى ملائمة لإسرائيل من الناحية الأمنية.

وأفادت الإذاعة العامة الإسرائيلية أن السلطات الإسرائيلية ترفض السماح للفلسطينيين بالتنقل بين قطاع غزة والضفة الغربية خشية تسلل انتحاريين.

وحرصت الولايات المتحدة على لزوم الحذر إدراكا منها للصعوبات القائمة وقال مسؤول أميركي كبير يعمل في المنطقة إنه مشروع غير رسمي مفتوح على مزيد من المناقشات. وأضاف:
"لم نطلب من أحد في الوقت الحاضر الموافقة على هذه الإجراءات".

وأوضح أن الخطة تعدد إجراءات ثقة ضرورية لتحريك عملية السلام التي تسعى وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس لتفعيلها. وقال: "تسعى وزيرة الخارجية منذ عدة أشهر لتشجيع الحوار وإيجاد فرص للسلام وهذه الخطة تندرج ضمن هذه المساعي".

ويذكر أن صائب عريقات رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية رحب بالخطة الأميركية المذكورة.
مراسل "راديو سوا" في رام الله نبهان خريشة والتفاصيل:

XS
SM
MD
LG