Accessibility links

محاكمة شخصين في ألمانيا بتهمة الانتماء إلى القاعدة


بدأت محكمة ألمانية في برلين يوم الأربعاء محاكمة شخصين أحدهما ألماني والأخر نمساوي بتهمة الانتماء إلى تنظيم القاعدة.

وقال متحدث باسم المحكمة إن يوسف اوجاك وهو ألماني تركي الأصل في الـ26 من العمر، ومقصود لودان، وهو نمساوي في الـ22 من العمر، "قالا عبر محاميهما إنهما لن يعلقا على الوقائع المنسوبة إليهما" مشيرا إلى أن المتهمين يواجهان عقوبة السجن لفترة تصل إلى عشر سنوات في حال إدانتهما بالاتهامات الموجهة إليهما.

وتشتبه السلطات الألمانية في أن اوجاك هو المقاتل في حركة طالبان الذي كان قد هدد ألمانيا باعتداءات في شريط فيديو تم بثه على مواقع إسلامية في 25 سبتمبر/أيلول 2009، وأثار حينها قلق أجهزة الأمن الألمانية لأنه بث قبل أسابيع من الانتخابات النيابية.

وفي هذا الشريط، أكد اوجاك الذي أطلق على نفسه اسم "أيوب الألماني"، أنه بسبب نشاطه العسكري في أفغانستان، "فإن مهاجمة ألمانيا تصبح بالنسبة لنا نحن المجاهدون فكرة مغرية".

واستعرض في هذا الشريط مجموعة من الصور لأهداف محتملة، منها بوابة براندنبورغ وناطحات سحاب في فرانكفورت وعيد الجعة في ميونيخ.

وقد أرسلت ألمانيا ثالث اكبر فرقة عسكرية في إطار قوة ايساف في أفغانستان، ويبلغ عدد عناصرها 5100.

ويعرب المحققون عن اعتقادهم بأن يوسف اوجاك هو أيوب الألماني مستندين في ذلك إلى تحليلات صوتية، كما قال المتحدث.

ويتهم يوسف اوجاك بأنه غادر ألمانيا في مايو/آيار 2009 لتلقي تدريب عسكري في المنطقة الحدودية بين باكستان وأفغانستان، قبل أن يكون أحد الأعضاء المؤسسين لمنظمة إرهابية هي مجاهدو طالبان الألمان ثم ينضم إلى القاعدة في مايو/آيار 2010.

وبحسب السلطات فقد التقى اوجاك في يونيو/حزيران 2010بالمتهم الآخر مقصود لودان العضو المفترض في القاعدة.

وفي يناير/كانون الثاني 2011، عاد الرجلان إلى أوروبا عبر إيران وتركيا، محاولين كما جاء في الاتهام تجنيد مقاتلين وجمع أموال للمنظمة في فيينا وبرلين.

وقد وضع جدول زمني لخمسين يوما من الجلسات، على أن تستمر المحاكمة حتى أواخر يونيو/حزيران المقبل.

XS
SM
MD
LG