Accessibility links

مسؤول دولي يقول إن المساعدات الإنسانية في إقليم دارفور تشهد تدهورا مأسويا


تزامن يوم الأحد مع مرور عام على توقيع اتفاقية دارفور بين حكومة الخرطوم وجماعات التمرد في دارفور، لكن الاتفاقية لم تحقق السلام المنشود بل جلبت المزيد من العنف.

ويقول مكتب الأمم المتحدة لتنسيق العمليات الإنسانية إن جهود الإغاثة تعرقلت نتيجة الاتفاق التي كان من المفترض أن يسهلها.

وقال أنطوان غيرارد مدير المكتب إن عمليات الإغاثة تعرقلت، وأضاف: "هناك تدهور مطرد في الأوضاع تشهده منطقة دارفور منذ مايو/أيار عام 2006. أما الأمر بالنسبة للمساعدات الإنسانية فإنه مأساوي. إنه مأساوي بالنظر إلى الوضع الأمني".

كما أشار المسؤول الدولي إلى تزايد وتيرة الهجمات على عمال الإغاثة الأمر الذي أدى إلى سحب غالبيتهم من الإقليم.
XS
SM
MD
LG