Accessibility links

logo-print

معرض لإعمار العراق يفتتح في العاصمة الأردنية وتشترك فيه أكثر من 700 شركة عربية وأجنبية


افتتح الإثنين في العاصمة الأردنية عمان معرض إعادة إعمار العراق الدولي الرابع الذي تحضره أكثر من 700 شركة عربية وأجنبية من نحو 40 دولة عربية وأجنبية.

وصرح النائب يونادم كنا عضو لجنة الاقتصاد والاستثمار والإعمار في مجلس النواب العراقي لوكالة الصحافة الفرنسية بأنه يدعو ممثلي الشركات المشاركة في المعرض إلى المشاركة في عملية إعادة إعمار العراق وعدم التردد لما يمثله هذا البلد من سوق كبيرة تحتاج إلى الخبرات والتكنولوجيا لكي يتأهل ويأخذ دوره بين دول العالم.

وأوضح أن العراق يحتاج إلى أكثر من 300 مليار دولار لعمليات الإعمار في شتى المجالات النفطية والاقتصادية والصناعية والزراعية والبنى التحتية الأخرى. وقال:
"إننا لا نعطي صورة مشرقة عن العراق ونعي الظروف الأمنية التي يمر بها. لكن هناك مناطق آمنة في شمال وجنوب العراق وهناك قانون استثمار يعطي للشركات الكثير من الامتيازات كي تستثمر وتبدأ نشاطها في العراق".

من جهته، أكد وزير التجارة والصناعة الأردنية سالم الخزاعلة أن حجم المشاركة الدولية الكبيرة في المعرض تعطي دلالة واضحة على رغبة هذه الشركات بالعمل مع نظرائهم العراقيين وخلق شراكات وتعاقدات وارتباطات مستقبلية.

ومن أبرز الدول المشاركة في المعرض الذي يستمر حتى العاشر من مايو/أيار الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والصين وروسيا وألمانيا وإيطاليا واليابان وإيران بالإضافة إلى سبع دول عربية أبرزها السعودية ومصر.

ويهدف المعرض الذي يؤكد المنظمون أنه الأضخم، إلى منح مؤسسات دولية الفرصة لعقد صفقات مع العراق الذي كان أحد أكثر الدول العربية تقدما وازدهارا.

ويعتقد الخبراء أن العراق يحتاج إلى ما يزيد عن 60 مليار دولار لإعادة إعمار بنيته التحتية التي دمرتها الحرب وأهملت لسنوات.

وستقام على هامش المعرض مؤتمرات وندوات بين رجال الأعمال وممثلي الشركات العالمية والعربية ومسؤولين عراقيين لمناقشة احتياجات العراق للإعمار.
XS
SM
MD
LG