Accessibility links

logo-print

مبارك يحث البشير على إبرام اتفاقية شاملة لانهاء أزمة دارفور على غرار اتفاقية الجنوب


حث الرئيس المصري حسني مبارك نظيره السوداني عمر البشير خلال محادثاتهما الاثنين في القاهرة على السعي لإبرام اتفاقية سلام شاملة لإنهاء أزمة دارفور على غرار تلك الاتفاقية التي أنهت التمرد في جنوب السودان.

وقال سليمان عواد المتحدث باسم الرئاسة المصرية في تصريحات أدلى بها بعد اجتماع الزعيمين في القاهرة إنه لا يوجد بديل لتوسيع اتفاقية أبوجا لتشمل جميع الفصائل المتمردة في دارفور. وأضاف عواد أن مصر ستوافق على إرسال قوات من الشرطة والجيش إلى دارفور إذا تم التوصل إلى اتفاقية أشمل بين الحكومة والفصائل المعارضة لها هناك.
وأوضح المتحدث المصري أن الرئيس مبارك أكد للرئيس البشير أن القاهرة لا ترى مبررا للمحاولات التي تبذلها بعض القوى الدولية لزيادة الضغوط على الحكومة السودانية.

ويقول مراسل "راديو سوا" في القاهرة نبيل شرف الدين أن هناك ترتيبات لإجراء اتصال بين البشير ومحمد عثمان الميرغني زعيم التجمع الوطني السوداني المعارض.

وقالت مصادر دبلوماسية في القاهرة إن محادثات الرئيسين السوداني عمر البشير والمصري حسني مبارك، تستهدف الإسراع بالتوصل إلى حل سياسي في إقليم دارفور‏ يجنب السودان المواجهة مع المجتمع الدولي، وهو ما أشار إليه وزير الخارجية المصرية أحمد أبو الغيط لافتا النظر إلى استجابة السودان لاستحقاقات المجتمع الدولي‏ والأمم المتحدة.

وقد كشف مصدر سوداني عن ترتيبات لإجراء اتصال بين البشير على هامش زيارته لمصر مع محمد عثمان الميرغني زعيم التجمع الوطني ورئيس الحزب الاتحادي المعارض، الذي يتخذ من القاهرة مقرا له، كما توقع المصدر ذاته أن يتطرق الحديث إلى مسألة عودة الميرغني للسودان، بعد أن ظل خارج البلاد لأكثر من 17 عاما.
XS
SM
MD
LG