Accessibility links

logo-print

واشنطن وعواصم عالمية أخرى ترى ان هناك فرصا للتعاون مع ساركوزي وليبيا تهاجمه


قال البيت الأبيض إن الرئيس بوش يرى أن هناك فرصا حقيقية للتعاون مع الرئيس الفرنسي المنتخب نيكولا ساركوزي. وأضاف أن بوش كان يأمل دائما في إقامة علاقات وثيقة مع فرنسا وأنه يترقب لقاء ساركوزي خلال قمة الدول الصناعية التي تعقد في ألمانيا الشهر القادم.
وقال المتحدث بإسم البيت الأبيض توني سنو إن حكومة الرئيس بوش واصلت تعاونها مع حكومة الرئيس شيراك خلال الأعوام الماضية رغم بعض الاختلافات، وأنها تعتقد بوجود فرصة حقيقة للتعاون مع حكومة ساركوزي بشأن العديد من القضايا.

هل بوسع ساركوزي تجاوز التحديات ؟
توقع المحللون السياسيون أن يتمكن نيكولا ساركوزي من التصدي، بالفعل للتحديات التي تواجهها فرنسا.
وقال مونيك مويسي رئيس المركز الفرنسي للعلاقات الدولية إن ساركوزي هو الشخص الوحيد الذي يمكنه فرض برنامج إصلاحي على الشعب الفرنسي في الوقت الحالي، وأضاف:
"أمامه الآن ستة أشهر لينجح أو يخفق في خطته، لكنني أعتقد أنه سينجح لأن الشعب الفرنسي يعلم جيدا أن التغييرأمر ضروري".
وأشار المحلل السياسي إلى أن الانقسام الذي أظهرته الانتخابات الأخيرة بين أفراد المجتمع الفرنسي هو من أبرز التحديات التي تواجه ساركوزي:
"التحدي الذي يواجهه هو توحيد الصف الفرنسي، لأنه لن يتمكن من تنفيذ برنامجه الإصلاحي قبل لم الشمل، ولذا يحتاج إلى يد قوية وحانية في آن واحد".
ونفى المحلل السياسي أن تكون سيغولين روايال قد خسرت المعركة الانتخابية لكونها سيدة، وقال إن الشعب الفرنسي كان مستعدا لإنتخاب أول رئيسة له، لكن روايال ربما لم تكن السيدة التي كان يريدها.
حماس تأمل في ان يساعد ساركوزي في رفع الحصار

وقد عبرت حركة المقاومة الإسلامية حماس الاثنين عن أملها في أن يعمل الرئيس الفرنسي المنتخب نيكولا ساركوزي من أجل رفع الحصار عن الشعب الفلسطيني وأن ينتهج سياسة خارجة عن الهيمنة الأميركية.

وصرح فوزي برهوم المتحدث باسم حركة حماس لوكالة الصحافة الفرنسية: "إن الانتخابات الفرنسية شأن داخلي فرنسي والشعب الفرنسي عبر عن رأيه ونحن نحترم خياره ورأيه، ونتمنى أن يصب التغيير الحاصل في فرنسا باتجاه التعاون مع حكومة الوحدة الوطنية وأن يساهم ساركوزي في رفع الحصار عن الشعب الفلسطيني ودعم حقوقه الوطنية المشروعة".
وأكد أن لفرنسا مواقف جيدة مع الشعب الفلسطيني وقضيته والعرب.
وشدد على ضرورة أن ينتهج ساركوزي سياسة جديدة خارجة عن الهيمنة الأميركية وتصب في دعم الشعوب المقهورة ودعم الشعب الفلسطيني.

تهنئة من بشار الأسد لساركوزي

ذكرت وكالة الأنباء السورية سانا أن الرئيس السوري بشار الأسد هنأ الاثنين نيكولا ساركوزي على فوزه في الانتخابات متمنيا أن تشهد العلاقات بين سوريا وفرنسا تطورا.

وقالت الوكالة إن الرئيس الأسد أعرب عن أمله في أن تشهد العلاقات بين الجمهورية العربية السورية والجمهورية الفرنسية تطورا لما فيه خير البلدين والشعبين.

وكان الرئيس الفرنسي المنتهية ولايته جاك شيراك يقاطع سوريا سياسيا منذ اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري في 2005.

الإمارات العربية تهنئ ساركوزي

قالت وكالة الأنباء الإماراتية إن كلا من رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ونائب الرئيس وحاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بعثوا ببرقيات الاثنين إلى الرئيس الفرنسي المنتخب نيكولا ساركوزي مهنئين إياه بفوزه.

وكان ساركوزي قد بعث برسالة إلى المسؤولين الإماراتيين في شهر فبراير/شباط الماضي أكد فيها أنه سيعمل في حال فوزه في الانتخابات على استمرار العلاقات الجيدة بين الإمارات وفرنسا وتعزيزها.

الطالباني يهنئ الرئيس الفرنسي الجديد

بعث الرئيس العراقي جلال الطالباني الاثنين ببرقية إلى الرئيس الفرنسي المنتخب نيكولا ساركوزي، متمنيا استمرار العلاقات الجيدة بين البلدين.

وأكد الطالباني وفقا للبرقية على أنه يتطلع بشوق نحو لقاء ساركوزي ونحو تطوير وتعزيز العلاقات بين شعبي البلدين.

مما يذكر أن فرنسا كانت عام 2003 في مقدمة الدول التي عارضت التدخل العسكري في العراق.

ميركل تأمل في استمرار العلاقات الوثيقة مع فرنسا

وفي برقية تهنئة وجهتها المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إلى نيكولا سـاركوزي الفائز في انتخابات الرئاسة الفرنسية عبرت فيها عن سرورها لفوزه الواضح وعن ثقتها من استمرارية العلاقات الوثيقة بين ألمانيا وفرنسا مؤكدة أن أوروبا في هذه المرحلة بالذات بحاجة إلى تعاون وثيق بين البلدين.

ويقول مراسل "راديو سوا" مروان الشوربجي في تقرير بعث به من برلين إنه كان من الواضح في الأوساط السياسية في برلين أن ساركوزي هو المرشح المفضل لدى ميركل لأنه لا ينوي إعادة الاستفتاء الشعبي في فرنسا حول اتفاقية الدستور الأوروبي وإنما يخطط لأخذ الموافقة البرلمانية على اتفاقية جديدة تحل مكان اتفاقية الدستور.

الصحف التركية تعلق على فوز ساركوزي

وفي تركيا أعرب كتاب المقالات الافتتاحية في الصحف الاثنين عن قلقهم إزاء مستقبل العلاقات مع فرنسا والطموحات الأوروبية لتركيا إثر انتخاب نيكولا ساركوزي المعارض لانضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي، رئيسا لفرنسا.

فقد كتبت صحيفة أخشام اليومية في صفحتها الأولى: "للأسف أن الفائز في الانتخابات الفرنسية هو ساركوزي" في حين عنونت ملييت أن ساركوزي عقبة جديدة في طريق الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

وأضافت الصحيفة أن انتخاب نيكولا ساركوزي تزيد من مخاطر تدهور العلاقات التركية الفرنسية الفاترة أصلا مضيفة: "غير أنه ليس من المستحيل أن يغير ساركوزي المعروف بكونه برغماتي أكثر منه ايديولوجي، موقفه بعد انتخابه".

ورأت صحيفة فاتان أن انتخاب ساركوزي يمثل منعطفا في العلاقات المضطربة بين تركيا والاتحاد الأوروبي. وقالت إنه إذا فعل ما يقول فإن العلاقات بين تركيا والاتحاد الأوروبي ستتوتر وهذا التوتر يمكن أن يطال العلاقات بين تركيا وفرنسا.

واعتبر محلل سياسي في صحيفة "ملييت" أن ساركوزي يشكل تجسيدا لكل مشاعر الخوف لدى الفرنسيين بشأن قضايا مثل اندماج المسلمين والمهاجرين وانضمام تركيا للاتحاد الأوروبي.

الصحف الليبية تهاجم ساركوزي بعنف

شنت الصحف الليبية الرسمية الاثنين هجوما عنيفا على الرئيس الفرنسي المنتخب نيكولا ساركوزي، معتبرة أنه ما كان عليه "حشر أنفه" خلال حملته الانتخابية في قضية الممرضات البلغاريات الخمس المحكوم عليهن بالإعدام بتهمة نقل فيروس الإيدز إلى أطفال ليبيين، مشددة على أن دم هؤلاء الأطفال ليس سلعة انتخابية.

وتابعت الصحيفة قائلة: "هذه بداية غير مشجعة وأقل ما يقال عنها إنها رعناء".

اليسار الفرنسي مستاء من انتخاب ساركوزي
ويذكر رغم تعهد نيكولا ساركوزي أن يكون رئيس كل الفرنسيين الذين حثهم على التصرف بروح التسامح والأخوة، إلا أن اليسار أبدى إمتعاضه إزاء إنتخاب ساركوزي وهزيمة سيغولين روايال التي تقول واحدة من مؤيديها:
" إنها النهاية بالنسبة لفرنسا ، لايمكن أن تكون فرنسا على هذه الشاكلة، ولا يمكن أن يمثلها رجل مثل ساركوزي."
ويري آخر في إحدي الضواحي التي شهدت أعمال الشغب خريف عام 2005 أن الأمر مخيب للآمال، لأن الرئيس المنتخب في رأيه سيزيد المشاكل في الضواحي سوءا أكثر من ذي قبل:
" سيزيد الموقف سوءا، كما سيزيد الإنقسامات على الصعيد الإجتماعي. إننا لا نملك شيئا، فقد أوقفوا تطورنا، لكنه سيزيد تدهور الموقف."


أولمرت يتصل بساركوزي مهنئا

إتصل رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت اليوم الاثنين بنيكولا ساركوزي مهنئا بانتخابه رئيسا لفرنسا ومتمنيا له النجاح في مهمته باسم الشعب الاسرائيلي.

وقال ساركوزي لاولمرت "انا صديق لاسرائيل ويمكن لاسرائيل دائما الاعتماد على صداقتي"، وذلك بحسب بيان لرئاسة الوزراء الاسرائيلية.
وكان رئيس الوزراء الاسرائيلي اصدر بيانا مساء الاحد هنأ فيه الشعب الفرنسي بانتخاب ساركوزي، معربا عن "اقتناعه" بان العلاقات بين اسرائيل وفرنسا "ستتطور وتتوطد خلال ولايته".

XS
SM
MD
LG