Accessibility links

نيويورك تايمز تدعو المالكي إلى المضي قدما في المصالحة الوطنية في العراق


دعت صحيفة نيويورك تايمز في افتتاحيتها الإثنين إلى أن تنص النسخة المعدلة لمشروع النفقات الطارئة لتمويل العمليات العسكرية في العراق صراحة على ركائز مهمة يتعين على رئيس الوزراء نوري المالكي إنجازها في مقابل استمرار الدعم الأميركي لحكومته.

وقالت الصحيفة إنه يتعين على المالكي أن يمضي قدما وبشكل حقيقي في عملية المصالحة الوطنية التي طال أمد انتظارها مضيفة أنه يتعين على المالكي أيضاً أن يوقف دعم القوات الأمنية للميليشيات الشيعية وأن يسرع في عملية إقرار قانون للنفط من شأنه توزيع العائدات بالتساوي على الشعب العراقي.

ونبهت الصحيفة إلى أهمية مراجعة قانون اجتثاث البعث وتعديله بحيث يسمح لمن لم تتلطخ أيديه بدم العراقيين بالمشاركة في العملية السياسية والتوظف في القطاع الحكومي.

ونبهت الصحيفة أيضاً إلى ضرورة الاهتمام بهذه الركائز وإلا فلا يمكن لحكومة المالكي أن تدعي أنها حكومة وحدة وطنية حقيقية، مشيرة إلى أنه إذا حققت الحكومة العراقية تقدما في هذه المجالات لاستطاعت احتواء الفوضى السائدة الآن في العراق ولسمحت للقوات الأميركية في مغادرة البلاد التي اعتبرته الصحيفة حتمياً في مرحلة ما.

وتساءلت الصحيفة لماذا يسمح الرئيس بوش لرئيس الوزراء المالكي بالتقليل من شأن التضحيات التي يبذلها الجيش الأميركي في العراق وساقت مثالا على ذلك الخبر الذي نشرته صحيفة واشنطن بوست الأسبوع الماضي وهو أن المالكي طرد عددا من ضباط الجيش والشرطة العراقيين بسبب تعاملهم مع ميليشيا شيعية معروفة.

وأبدت الصحيفة استغرابها من عدم إصرار الرئيس بوش على تضمين عواقب حقيقية في مشروع القانون ضد حكومة المالكي في حال تجاهلت تلك الركائز الهامة.

واختتمت نيويورك تايمز افتتاحيتها بالدعوة إلى أن تشمل النسخة المعدلة من مشروع قانون النفقات العسكرية الطارئة ركائز واضحة وصريحة وجدولا زمنيا يتعين على العراقيين الالتزام به وإلا واجه كل من الرئيس بوش والمالكي تدخلا من الكونغرس الأميركي يفرض معايير التزام جديدة تدعمها أغلبية مضادة لحق النقض الذي يتمتع به الرئيس بوش.
XS
SM
MD
LG