Accessibility links

رايس تسعى لتوسيع نطاق الأفق السياسي بين الفلسطينيين وإسرائيل


تعتزم وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس تكثيف اتصالاتها مع المسؤولين الإسرائيليين والفلسطينيين في محاولة لتوسيع نطاق بحث الأفق السياسي.

وقد حث رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إسرائيل على قبول الخطة الأمنية التي اقترحتها الولايات المتحدة. وقال عباس خلال اجتماع لحركة فتح في غزة إن الخطة الأميركية تتضمن جوانب مهمة لتعزيز الأمن وإنهاء معاناة الشعب الفلسطيني.
تجدر الإشارة إلى أن حركة حماس أعلنت رفضها تلك الخطة.

من جهته، توقع خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اندلاع انتفاضة فلسطينية جديدة إذا استمرت العقوبات المفروضة على الحكومة الفلسطينية. وقال خلال حوار أجرته معه مجلة نيوزويك الأميركية إنه ينبغي على العالم ألا يتوقع من الفلسطينيين شيئا آخر إذا استمرت الأحوال على ما هي عليه.
واتهم مشعل الحكومة الإسرائيلية بعرقلة إتمام صفقة تبادل الجندي الإسرائيلي جلعاد شليط مع معتقلين فلسطينيين في السجون الإسرائيلية، غير أنه أوضح أن المفاوضات ما زالت مستمرة. وفيما يتعلق بمراسل هيئة الإذاعة البريطانية آلان جونسون المختطف في قطاع غزة قال مشعل إن حماس ضد اختطاف الصحفيين والأجانب في الأراضي الفلسطينية أو العراق، وإنها تبذل جهدا كبيرا لإطلاق سراحه في أقرب وقت ممكن.

كما حذر وزير الخارجية الفلسطيني زياد أبو عمرو من انهيار حكومة الوحدة الوطنية إذا لم يُرفع الحصار الدولي المفروض على الفلسطينيين. جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره السلوفيني ديمتري روبل بعد لقاء مع رئيس السلطة محمود عباس في مقر الرئاسة في غزة. وأشار إلى أن المساعدات الاقتصادية لم تستأنف بعد والحصار لم يـُرفع، وأضاف أن الجهود ستتوصل لإقناع العالم برفع الحصار والتعامل مع حكومة الوحدة. وفيما يتعلق بزيارة وزير خارجية سلوفينيا قال أبو عمرو إن الرئيس محمود عباس رحب بدعوة لزيارة سلوفينيا. وإنه يتطلع إلى دور فاعل وبنـّاء لهذا البلد الذي يتولى رئاسة الاتحاد الأوروبي بداية العام القادم. وأعلن أنه سيتم فتح مكتب تمثيل لسلوفينيا لدى السلطة الفلسطينية في رام الله قريبا.

من جهة أخرى، أعربت وزيرة خارجية إسرائيل تسيبي ليفني عن ثقتها في ألا تؤثر الخلافات الداخلية التي تشهدها إسرائيل على الجهود الرامية لتحقيق السلام في الشرق الأوسط. وقالت ليفني خلال مؤتمر صحفي مشترك في القدس مع نظيرها الألماني فرانك فالتر شتاينماير إن الغالبية العظمى من الإسرائيليين تؤمن بأهمية تطبيع العلاقات بين إسرائيل وجميع الدول العربية. وأضافت ليفني قائلة:
"إننا نتفهم الربط بين علاقات العالم العربي مع إسرائيل والصراع الإسرائيلي-الفلسطيني، ولكننا نعتقد أنه من الخطأ محاولة تسويق المبادرة لإسرائيل بتحديد معالم اتفاقية الوضع النهائي لأن هذه المسألة ستؤدي، حسب اعتقادي، إلى ركود يحول دون إحراز تقدم في المفاوضات".

من جانبه قال الوزير الألماني إن محادثاته مع المسؤولين الإسرائيليين تناولت المبادرة العربية:
"تطرقت مباحثاتنا أيضا إلى الزيارة التي سيقوم بها وفد عربي إلى بروكسل يوم الاثنين المقبل لعرض المبادرة العربية على وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي. وقد أبلغت ليفني بأنني أتطلع أيضا إلى اغتنامها هذه الفرصة لعرض وجهة نظرها على وزراء الخارجية مرة أخرى. ولهذا السبب فقد وجـّهت إليها الدعوة لحضور اجتماع وزراء الخارجية التالي الذي سيعقب اجتماع الاثنين".

تجدر الإشارة إلى أن ليفني تعتزم التوجه إلى مصر الخميس لإجراء مباحثات مع الرئيس حسني مبارك ووزير الخارجية أحمد أبو الغيط بشأن مبادرة السلام العربية.
XS
SM
MD
LG