Accessibility links

البنك الدولي يعرض تقديم 27 مليار دولار لأوروبا الشرقية واسيا الوسطى


أعلن البنك الدولي الأربعاء أنه يضع في التصرف 27 مليار دولار من التمويلات على مدى عامين لكل من أوروبا الشرقية وآسيا الوسطى لمساعدتهما على مواجهة عواقب أزمة الديون في منطقة اليورو.

وأشار ت المؤسسة المالية في بيان إلى الروابط الوثيقة بين دول هاتين المنطقتين ومنطقة اليورو، معتبرة أن اقتصاد كل من هذه الدول سيتأثر بالأزمة بشكل كبير.

وأعرب روبرت زوليك رئيس البنك الذي يتخذ من واشنطن مقرا عن قلقه في بيان وقال إن "الأزمة تسبب أيضا ضررا لشعوب أوروبا الشرقية وخصوصا الأكثر فقرا في وسط وجنوب شرق أوروبا".

وأورد البنك الدولي ثلاث طرق تنعكس بموجبها الأزمة على هاتين المنطقتين وهي "المالية" مع اضطرابات في الأسواق والسحوبات من بنوك أوروبا الغربية و"المبادلات الدولية" مع تباطؤ واردات منطقة اليورو و"تحويلات أموال المهاجرين".

وفي توقعاته الاقتصادية التي نشرت في منتصف الشهر الجاري، توقع البنك الدولي تباطؤا في النمو في أوروبا الشرقية واسيا الوسطى إلى 4.4 بالمئة في 2012 مقارنة بـ4.7 بالمئة في 2011.

لكن "هذه الأرقام تخفي تفاوتا مهما بين الدول"، كما حذر البنك لأن الدول الغنية بالموارد الطبيعية تحافظ على نمو متين بينما سيتباطأ في الدول الأخرى.

واعتبر مدير أوروبا الناشئة وآسيا الوسطى فيليب لو هويرو أن "المساعدة الإضافية للبنك ستساعد هذه الدول على الاحتفاظ بإطار مالي قطاعي سليم ومواصلة الإصلاحات الهيكلية الضرورية وضمان تدفق التسليفات للشركات الصغيرة والمتوسطة وحماية الأطراف الأكثر ضعفا في صفوف السكان".

XS
SM
MD
LG