Accessibility links

رئيس وزراء باكستان يسحب انتقاداته للجيش


تراجع رئيس الوزراء الباكستاني فيما يبدو عن مواجهة مع الجيش بعد أن كان قد صرح بأن الجيش تصرف بطريقة غير دستورية حين أيد تحقيقا قضائيا بشأن مذكرة مثيرة للجدل.

ونقل التلفزيون الباكستاني عن يوسف رضا جيلاني قوله الأربعاء: "أريد أن أنفي انطباعا بأن القيادة العسكرية تصرفت بشكل غير دستوري أو انتهكت أحكاما".

وبدت تصريحاته محاولة لنزع فتيل أسوأ أزمة بين الحكومة المدنية وجيش باكستان القوي منذ الانقلاب العسكري الذي وقع عام 1991 وجاءت بعد يوم من عقد اجتماع رفيع المستوى مع الجيش لبحث قمة ثلاثية محتملة بشأن مستقبل أفغانستان. وأضاف جيلاني: "الموقف الراهن لا يسمح بالصراع بين المؤسسات".

وانتقد جيلاني في وقت سابق من الشهر قائد الجيش الجنرال أشفق كياني والمدير العام لجهاز المخابرات الجنرال أحمد شجاع باشا قائلا إن ردودهما في تحقيق تجريه المحكمة العليا "غير دستورية". ويتعلق التحقيق بمذكرة وضعت الجيش في مسار صدام مع الحكومة المدنية.

وأغضب ذلك الانتقاد القيادة العليا للجيش التي ردت ببيان مقتضب حذرت فيه من "عواقب جسيمة للغاية ربما كان لها تداعيات خطيرة على البلاد".

وعلى الرغم من وجود قيادة مدنية في باكستان إلا أن الجيش يضع السياسة الخارجية والأمنية. وتعرض الجيش إلى انتقاد نادر حين قتلت قوات أميركية خاصة أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة داخل الأراضي الباكستانية في غارة في مايو/ أيار 2011 وهو تحرك اعتبره كثير من الباكستانيين انتهاكا للسيادة الباكستانية.

وأثارت الأزمة الأخيرة مخاوف من حدوث مزيد من الاضطرابات في الدولة النووية التي تقاتل تمردا لحركة طالبان.

XS
SM
MD
LG