Accessibility links

logo-print

نقابات أوروبا تدعو لاحتجاج ضد خطط التقشف


دعت النقابات الأوروبية الأربعاء إلى احتجاج على إجراءات التقشف في أنحاء الاتحاد الأوروبي في الـ29 من فبراير/شباط القادم عشية قمة مرتقبة للاتحاد الأوروبي.

وقالت برناديت سيغول الأمينة العامة لاتحاد النقابات الأوروبية: "سيكون شعار الاحتجاج هو كفانا! فإجراءات التقشف ليست الحل الوحيد للأزمة".

وأضافت أن الهدف من الاحتجاج الذي يستمر طيلة اليوم دعوة الزعماء الأوروبيين لجعل التوظيف على صدارة أولوياتهم.

ومن المقرر أن يجتمع رؤساء الدول والحكومات في بروكسل في الأول من مارس/آذار القادم والثاني منه للاتفاق على خطة عمل مالية تهدف إلى تشديد إجراءات الالتزام بالقضاء على عجز الموازنة في بلدان منطقة اليورو وعددها 17 بلدا.

وتهدف الخطة إلى عدم تكرار أزمة ديون منطقة اليورو ومن المتوقع الاتفاق عليها من حيث المبدأ خلال قمة غير رسمية الاثنين قبل قبولها رسميا في القمة التي تجري في مطلع مارس.

وبمقتضى شروط الخطة ستحال البلدان التي لا تلتزم بما وصف بالقاعدة الذهبية لتعديل الموازنات أمام محكمة العدل الأوروبية.

وتصر ألمانيا، صاحبة أكبر مساهمات للبلدان المتعثرة والداعية إلى تشديد الانضباط المالي للدول، على اضطلاع المحكمة بدور في الإشراف على الموازنات.

وعلى الجانب الآخر، يطالب الزعماء النقابيون الحكومات بالتركيز على النمو وتوفير الوظائف.

يذكر أن معدل البطالة في الاتحاد الأوروبي بلغ أقصاه عند نسبة 9.8 بالمئة بنهاية 2011 ما يترجم إلى أكثر من 23 مليون عاطل عن العمل، خمسهم من الشباب.

XS
SM
MD
LG