Accessibility links

logo-print

بوتين يهاجم استونيا وينتقد الولايات المتحدة ضمنا في ذكرى الانتصار على النازية


شن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأربعاء هجوما حادا على استونيا لنقلها نصبا تذكاريا للجنود السوفيات الذين شاركوا في الحرب العالمية الثانية، كما انتقد الولايات المتحدة ضمنا متهما إياها بالتسلط.

وقال بوتين في كلمة أمام نحو 6,000 عسكري في الساحة الحمراء في موسكو خلال العرض العسكري السنوي للاحتفال بالانتصار على النازية:
"إن الذين يدنسون النصب الخاصة بأبطال الحرب إنما يهينون شعوبهم ويبثون الفرقة والشك بين الدول والناس".

وكانت أزمة دبلوماسية حادة نشبت بين موسكو وتالين بعد قيام السلطات الاستونية بنقل مكان نصب أقيم في إحدى ساحات تالين تخليدا لجنود الجيش الأحمر الذين قتلوا خلال الحرب العالمية الثانية إلى مدفن عسكري في العاصمة الإستونية.

وأضاف بوتين: "لا بد من البحث عن أسباب كل حرب في الأخطاء التي ترتكب أيام السلم وعن جذورها في ايديولوجية المواجهة والتطرف".

وتابع الرئيس الروسي: "إن هذه المخاطر لا تتراجع بل هي تغير وجهها. وبمواجهة هذه المخاطر الجديدة كما حصل خلال حقبة الرايخ الثالث هناك دائما مظاهر تسلط وازدراء بالحياة البشرية وادعاءات بالفرادة العالمية". في إشارة إلى الولايات المتحدة.

وقال بوتين أيضا: "إن المسؤولية المشتركة والشراكة القائمة على قاعدة متساوية وحدهما بإمكانهما إفساح المجال لمقاومة هذه التحديات وأي محاولة لإشعال نزاع مسلح جديد ونسف الأمن في العالم".

وتشهد العلاقات بين موسكو وواشنطن حالة توتر منذ أسابيع عدة على خلفية عزم واشنطن على نشر درع مضادة للصواريخ في بولندا وتشيكيا وهما دولتان كانتا تدوران حتى أوائل التسعينات في الفلك السوفياتي.
XS
SM
MD
LG