Accessibility links

دراسة يابانية: الانعاش بقبلة الحياة مضيعة للوقت


أشارت دراسة يابانية الي ان عملية الانعاش والافاقة القلبية الرئوية من حالات الموت الظاهري او الاغماء ستكون أفضل بدون اللجوء الي طريقة انعاش التنفس المعروفة بقبلة الحياة.

وتشير الابحاث التي اجرتها مستشفي جامعة سورورجادي نيهون اليابانية بطوكيو ونقلت نتائجها النشرة الطبية الالمانية "ايرتسته براكسيز" ان عملية الافاقة والانعاش من الموت الظاهري او الاغماء عن طريق ما يعرف بقبلة الحياة قد تكون خطيرة علي المريض لانها تؤدي الي تخصيص وقت اقل لتدليك عضلة القلب.

وتتضمن الارشادات العادية للانعاش والافاقة اعطاء اثنتين من قبلات الحياة أو نفختين من الهواء من فم المسعف لفم الشخص المراد افاقته وانعاشه وذلك لكل 30 ضغطة علي الصدر.

ودرس الاطباء اليابانيون 4068 حالة لاشخاص انهارت وظائف اجسادهم فجأة واصيبوا بالاغماء.

ووفقا لما توصل اليه الاطباء فان التنفس من فم لفم او قبلة الحياة لم يعد بالفائدة علي المريض بأي صورة يمكن قياسها. ولكن اذا حاول المسعفون تدليك القلب فقط لكان من الممكن انقاذ ضعف عدد المرضي الذين تم تقديم الاسعافات لهم.

والاستثناء الوحيد للقاعدة الجديدة هو ان الانعاش باستخدام قبلة الحياة يفيد في الحالة التي يقوم فيها الشخص باستنشاق المياه حتي تصل الي رئتيه.
وفي هذه الحالة يعد ايصال ما يكفي من الاكسجين الي الرئتين اكثر اهمية من تدليك عضلة القلب.

ولكن نوربرت كلويكنر رئيس هيئة التدريب في الصليب الاحمر المالطي يقول انه من غير المرجح ان تتغير قواعد الاسعافات الاولية بسبب هذه الدراسة لان هذه القواعد مبنية علي معرفة طبية مقبولة.

واضاف ان الدراسة اليابانية مبنية علي عدة حالات ولكن مازال من الواجب فحص هذه الحالات بمزيد من الدقة.

ولكن كلويكنر اوضح انه من الافضل ان تدلك عضلة القلب فقط بدلا من عدم القيام بأي من الاسعافات الاولية.

وقال انه لا يمكن للفرد ان يخطئ في الاسعافات الاولية مشيرا إلى ان الخطأ الوحيد هو عدم المساعدة علي الاطلاق.
XS
SM
MD
LG