Accessibility links

تقرير: حرية الصحافة في العالم في تراجع


أكدت منظمة "فريدوم هاوس" في تقرير لها أن حرية الصحافة شهدت تراجعا واضحا في 2006 في العالم بسبب ضربات ومحاولات لاسكات المعارضة السياسية وتنظيم استخدام شبكة الإنترنت.

وقالت المنظمة التي تتخذ من الولايات المتحدة مقرا لها ان هذا التراجع يثير القلق خصوصا في آسيا والجمهوريات السوفياتية السابقة واميركا اللاتينية، محذرة من ان هذا الوضع يمكن ان ينعكس على الديموقراطية باسرها.

كما عبرت المنظمة عن قلقها من الوضع في الشرق الاوسط حيث توقف التقدم اخيرا في هذا المجال على حد قولها.

واشارت المنظمة خصوصا الى ليبيا وسوريا وتونس والسلطة الفلسطينية معتبرة انها تفرض حدا اقصى من القيود على وسائل الاعلام.

ورأت مديرة المنظمة جنيفر وندسور في بيان ان الضربات التي وجهت الى وسائل الاعلام تليها حتما اعتداءات على مؤسسات ديموقراطية اخرى وتراجع حرية الصحافة يشكل مؤشرا مقلقا على احتمال تعرض الديموقراطية بحد ذاتها لضربات.

واكد التقرير ان الضربات وحركات التمرد وحالة الطوارىء في تايلاند وسريلانكا وباكستان والفيليبين وجزر فيجي اضرت بحرية الاعلام.

واشارت المنظمة الى ان آسيا تضم اثنتين من اكثر الحكومات تقييدا للصحافة هما ميانمار (بورما) وكوريا الشمالية، لكن ثلاث من دولها (النيبال وكمبوديا واندونيسيا) شهدت تحسنا في هذا المجال.

واضافت ان الصين وفيتنام وايران ما زالت تقوم بسجن الصحافيين والمنشقين الذين يستخدمون شبكة الانترنت بينما تحاول روسيا تهميش وسائل الاعلام المستقلة وتخطط لتنظيم استخدام الانترنت.

واشار التقرير الذي يحمل عنوان "حرية الصحافة في 2007" الى تراجع حرية الصحافة في فنزويلا والارجنتين والبرازيل اما بسبب اجراءات الدولة واما بسبب تدهور الاوضاع الامنية.

وقالت المسؤولة عن النشر في المنظمة كارين كارلكار في بيان ان التقارير المتعلقة بفنزويلا وروسيا تثير قلقا عميقا خصوصا بسبب تأثير هذين البلدين على منطقتيهما.

واعربت المنظمة عن قلقها خصوصا للقيود المفروضة على مواقع الانترنت في روسيا حيث ضاعفت الحكومة جهودها لزيادة تهميش اصوات الاعلام المستقلة.

لكن "فريدوم هاوس" اشارت الى تحسن الوضع في عدد من الدول من بينها ايطاليا والنيبال وكولومبيا وهايتي نظرا لانفتاح سياسي اكبر في بعضها وتحسن الوضع الامني في اخرى.

واشار التقرير خصوصا الى عودة حرية الاعلام في ايطاليا منذ رحيل سيلفيو برلوسكوني عن رئاسة الحكومة.

ويحدد التقرير الذي يصدر سنويا منذ 1980، مدى حرية الصحافة في كل بلد في لائحة احتلت ايسلندا وفنلندا المرتبة الاولى فيها وجاءت كوريا الشمالية في آخرها.

ورأى ان الصحافة تتمتع بالحرية في 74 من الدول ال195 المدرجة على اللائحة بينما لا تتمتع بالحرية في 63 بلدا. اما البلدان الاخرى فقد اعتبر التقرير ان الصحافة تتمتع بحرية جزئية فيها.
XS
SM
MD
LG