Accessibility links

بلير: القاعدة وإيران يهدفون إلى القضاء على أمل بناء الديموقراطية في العراق


جدد رئيسُ الوزراء البريطاني توني بلير رفضه سحب القوات البريطانية من العراق، وقال خلال جلسة المساءلة الأسبوعية للحكومة في مجلس العموم الأربعاء، إن الوقت ليس مناسبا بعد للانسحاب.
وأضاف أن العراقيين يعرفون أكثر من غيرهم أن الوقت لم يحِن بعد لسحب القوات البريطانية أو الأميركية من بلادهم.

وفي حديثه عن الوضع في العراق قال بلير إن ما يحدث أساسا هو أن تنظيمَ القاعدة من جهة وبعض عناصر النظام الإيراني من جهة أخرى يدعمون الإرهابيين في العراق بهدف القضاء على أمل بناء الديموقراطية التي يريدها الشعب العراقي.

وتنشر بريطانيا نحو سبعة آلاف ومئة جندي في العراق معظمهم في البصرة غير أن من المقرر أن تسحب حكومة بلير نحو 1600 جندي قبل نهاية العام الحالي.
ومن ناحية أخرى، أعلنت رئاسة الحكومة البريطانية الأربعاء أن بلير سيدلي بتصريح الخميس أثناء زيارة للدائرة التي انتخب فيها عام 1983 يتحدث فيه عن مستقبلة كزعيم لحزب العمل.

وفي ذات السياق، طالب أحد أعضاء مجلس العموم البريطاني رئيس الوزراء بالإعتذار عن قرار المشاركة في الحرب في العراق، فيما أكد بلير ضرورة مواجهة الإرهابيين هناك.
مراسلة "راديو سوا" في لندن صفاء حرب والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG