Accessibility links

logo-print

وزارة الخارجية الإسرائيلية توصي باستئناف مفاوضات السلام مع سوريا


ذكرت إذاعة الجيش الإسرائيلي أن وزارة الخارجية الإسرائيلية أوصت ببدء المفاوضات مع سوريا خلافا لموقف رئيس الوزراء ايهود اولمرت المعارض لهذه الخطوة.

ونقلت الإذاعة عن وثيقة داخلية للوزارة أن إسرائيل يجب أن تبدأ مفاوضات مع سوريا للتأكد من النوايا الحقيقة للرئيس السوري بشار الأسد.

كما حذرت الوثيقة من احتمال اندلاع حرب بين البلدين إذا لم توافق إسرائيل على الجلوس إلى طاولة المفاوضات مع النظام السوري، وأشارت إلى أن القادة في سوريا لا يرغبون في الإبقاء على الوضع الحالي القائم لذلك هم يستعدون لنزاع مسلح، حسب ما جاء في الوثيقة.

ويرى ايتان بن تسور المدير السابق لوزارة الخارجية الإسرائيلية، أن العقبة الرئيسية أمام التحرك على المسار السوري هي الإدارة الأميركية. ولهذا يجب إقناعها بتغيير موقفها وقال: يجب أن نعرض على الولايات المتحدة تصور بأنه إذا نشطت الحركة الدبلوماسية في الشرق الأوسط واستأنفت العملية السلمية فان هذا من شانه أن يعزز مكانة الولايات المتحدة في المنطقة.

من جهة أخرى، أكد وزير الإعلام السوري محسن بلال أن الاحتلال الإسرائيلي للجولان وفلسطين ومزارع شبعا وتلال كفرشوبا اللبنانية هو سبب المشاكل في منطقة الشرق الأوسط، محذرا من أن عدم تحقيق السلام سيفاقم هذه المشاكل.

وجدد بلال في مقابلة تلفزيونية أجراها ليل أمس الأربعاء التزام سورية بالسلام العادل والشامل المستند إلى قرارات مجلس الأمن، ومبدأ الأرض مقابل السلام والمبادرة العربية للسلام لافتا إلى أنه إذا لم تتمكن بلادُه من استرداد حقوقها المشروعة فإنها تعتزم انتزاعها عن طريق المقاومة، حسب تعبيره.
XS
SM
MD
LG