Accessibility links

logo-print

زيارة تشيني تسهم في تهدئة موقف العرب السنة من حكومة المالكي


أعرب طارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي عن ارتياحه عقب الاجتماعات الأخيرة التي عقدها مع القادة السياسيين في البلاد بهدف تحقيق تقدم في جهود المصالحة الوطنية.
وجاء في بيان صادر عن مكتب الهاشمي أن اجتماعاته الأخيرة تطرقت إلى الأمور الأساسية التي تهم العرب السُنة.
وكان الهاشمي وزعماء سياسيون آخرون من العرب السُنة قد هددوا مؤخرا بالانسحاب من حكومة نوري المالكي.
يُشار إلى أن ديك تشيني نائب الرئيس الأميركي عقد اجتماعا خلال زيارته المفاجئة إلى بغداد أمس الأربعاء ضم الرئيس جلال الطالباني ونائبه الهاشمي ورئيس الوزراء نوري المالكي، مما ساهم على ما يبدو في تهدئة موقف العرب السُنة.
واختتم ديك تشيني نائب الرئيس الأميركي اليوم الخميس زيارة استمرت يوميْن إلى العراق، داعيا خلالها القادة العراقيين إلى تحمل مسؤولياتهم وإنهاء الصراع الدائر في البلاد.
وقال تشيني في حديثه أمام حوالي الفيْ جندي في قاعدة أميركية قريبة من مدينة تكريت إن الإرهابيين جعلوا العراق الجبهة الرئيسية للحرب على الإرهاب.
وكان تشيني قد حث المسؤولين العراقيين أمس الأربعاء على المضي قدما في جهود المصالحة الوطنية. وقد أمضى الليلة الماضية في القاعدة العسكرية ليكون المسؤول الأميركي الأرفع مستوى الذي يمضي في العراق ليلة بأكملها منذ سقوط نظام صدام عام 2003.
XS
SM
MD
LG