Accessibility links

logo-print

السلطة الفلسطينية تدين مقتل جنين في شهره السابع برصاص الجيش الإسرائيلي


أدانت السلطة الفلسطينية الخميس ما وصفته بالجرائم التي يقوم بها الجيش الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية وآخرها قتل جنين في شهره السابع بعد إطلاق النار على والدته الحامل في الضفة الغربية.

وكانت مصادر طبية فلسطينية وزوج المرأة الحامل قالوا إن مها قاطوني البالغة من العمر 29 عاما أصيبت في بطنها برصاصة أصابت الجنين خلال تبادل لإطلاق النار بين ناشطين والقوات الإسرائيلية في مخيم عين بيت الماء للاجئين في الضفة الغربية.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن وزير الإعلام والمتحدث الرسمي باسم الحكومة الفلسطينية مصطفى البرغوثي قوله إن ما حدث يؤكد مدى بشاعة الجرائم التي ترتكبها إسرائيل بحق الشعب الفلسطيني، على حد تعبيره.

وأضاف البرغوثي: "جنود الاحتلال لم يكتفوا بجريمتهم بل أخروا أيضا سيارات الإسعاف من الوصول إلى منزل المواطنة وتقديم العلاج لها".

وعرض وزير الإعلام شريط فيديو يوثق قتل جنين المواطنة قاطوني ويظهر صور جنينها المثخن بالدماء وغرفة نومها الملطخة بالدم وصورتها وهي ترقد على سرير في المستشفى.

من جهتها ذكرت مصادر عسكرية إسرائيلية أن جنديا إسرائيليا واحدا على الأقل أصيب بجراح مختلفة في الاشتباكات التي وقعت مع نشطاء فلسطينيين في المخيم.

وأضافت المصادر أن القوات الإسرائيلية أطلقت النار على مجموعة من المسلحين مما أسفر عن إصابة اثنين من الفلسطينيين على الأقل.

حملة اعتقالات في مدن الضفة الغربية

وتزامن هذا مع قيام وحدة خاصة من الجيش الإسرائيلي باختطاف أحد نشطاء الجهاد الإسلامي في مدينة جنين كما قالت مصادر فلسطينية، مضيفة أن الجيش الإسرائيلي كثف في الآونة الأخيرة من عملياته العسكري في الضفة الغربية مما يهدد بتدهور كبير في الأوضاع الأمنية.

وذكر مراسل "راديو سوا" في القدس خليل العسلي أن الجيش الإسرائيلي اعتقل أكثر من 15 فلسطينيا في كل من مدن أريحا وقلقيلية وطولكرم وبيت لحم ونابلس والخليل والتي شنت فيها القوات العسكرية الإسرائيلية حملة تفتيش واسعة، فيما أشارت مصادر عسكرية إسرائيلية إلى أن جميع المعتقلين هم من نشطاء حماس وفتح والجهاد الإسلامي.

تهريب الأسلحة في قطاع غزة

جاء ذلك في الوقت الذي نقلت فيه وسائل الإعلام الإسرائيلية عن مصادر عسكرية قولها إن عملية تهريب الأسلحة إلى قطاع غزة في ازدياد مستمر عبر أكثر من 15 نفقا يعملون على مدار الساعة.

وأضافت المصادر أن ما يخشاه الجيش الإسرائيلي هو أن تصل عمليات تهريب الأسلحة إلى الضفة الغربية الأمر الذي تعتبره الجهات الرسمية تطورا لا يمكن السكوت عليه.
XS
SM
MD
LG