Accessibility links

logo-print

عمرو خالد والبشير والعاهل السعودي والملكة رانيا من الشخصيات الأكثر نفوذاً في العالم


للمرة الأولى منذ سنوات لم تتضمن قائمة الشخصيات المئة الأكثر نفوذا في العالم التي تنشرها مجلة "تايم" الأميركية سنويا الرئيس الأميركي جورج بوش في حين أوردت على هذه اللائحة أسامة بن لادن والبابا بنديكت السادس عشر وآل غور وليوناردو دي كابريو وسواهم.

وتورد مجلة تايم لائحة المئة شخصية عالمية التي كان لها أثر إيجابي أو سلبي على عالمنا ودور في تغيير التاريخ بطريقة ما. وقد أصبح هذا التقليد كل عام مصدراً للتكهنات التي تثير الجدل حول اختيارات المجلة التي لا تلقى دوماً قبولاً شعبياً، مثل اختيار زعيم النازية أدولف هتلر عام 1938 ومؤسس الجمهورية الإسلامية الإيرانية آية الله الخميني عام 1979.

وقد جاء في القائمة من الشخصيات العربية هذا العام الداعية الإسلامي المصري عمرو خالد، لرعايته لمؤتمر حوار الأديان في العاصمة الدانمركية كوبنهاغن في أعقاب أزمة الرسوم الدانمركية المسيئة للنبي محمد.

وورد في القائمة أيضاً الملك عبد الله بن عبد العزيز، الذي انتقد الوجود العسكري الأميركي في الخليج، وكذلك الرئيس السوداني عمر حسن البشير، الذي قالت المجلة إنه سبب في تشريد حوالي 1.5 مليون شخص في إقليم دارفور. كما اختيرت الملكة الأردنية رانيا العبد الله لجهودها في قضايا التعليم والصحة والشباب من خلال مؤسسة نهر الأردن.

وفيما غاب الرئيس الأميركي جورج بوش هذه السنة عن اللائحة تم اختيار شخصيات أميركية كانت فاعلة في السياسية الخارجية الأميركية مثل وزيرة الخارجية كوندوليسا رايس وقائد القوات الأميركية في العراق الجنرال ديفيد بتريوس.

وضمت اللائحة التي نشرتها المجلة الجمعة الماضية المرشحين الديمقراطيين الرئيسيين لانتخابات الرئاسية الأميركية لعام 2008 هيلاري كلينتون وباراك أوباما إضافة إلى رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي.

وظهرت في فئة "قادة وثوريون" وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني التي نشرت المجلة عنها وصفا بقلم نظيرتها الأميركية كوندوليسا رايس التي تمكنت من دخول لائحة المئة هذه للسنة الرابعة على التوالي.

وعلى هذه القائمة برز أيضا حاكم ولاية كاليفورنيا آرنولد شوارتزنيغر والرئيس الكوبي المؤقت راوول كاسترو والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل والمرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية آية الله علي خامنئي.

أما نائب الرئيس الأميركي السابق آل غور فأدرج في فئة "العلماء والمفكرين" إلى جانب الشريك المؤسس لعملاق البرمجيات مايكروسوفت بول آلن وعالم الفيزياء الفلكية حامل جائزة نوبل جون ماتير والباحث في الخلايا الجذعية دوغلاس ميلتون.

وفي فئة الفنانين ورد على اللائحة اسم الممثل الكوميدي ساشا بارون كوهين (مبتكر شخصية بورات) وليوناردو دي كابريو ومارتن سكورسيزي وكيت بلانشيت.

ويبقى على هذه اللائحة كل من المنتج الفني لانفين البر الباز ونجم البوب جوستان تيمبرليك وعارضة الأزياء كايت موس والموسيقي السنغالي يوسو ندور.

ولا تورد المجلة ترتيبا لهذه الشخصيات المئة ولا تبرر بالضرورة سبب اختيارها الشخصيات، مكتفية بالقول إنها تريد تكريم "الرجال والنساء الذين يغيرون وجه العالم بسلطتهم أو بموهبتهم أو بأخلاقهم".

وفي فئة "أبطال ورواد" ورد اسم الملياردير فاعل الخير وارن بوفيت وبطل كرة المضرب السويسري روجيه فيديرير ونجم كرة القدم الفرنسي تيري هنري والناشط في مسألة إقليم دارفور جورج كلوني.

أما فئة "رجال الأعمال" فقد تضمنت مؤسسي موقع يو تيوب الإلكتروني لأفلام الفيديو، وضمت هذه الفئة أيضاً مؤسس شركة آبل ستيف جوبز وعملاق الصلب لاكشمي ميتال ورئيس مجموعة "لوي فويتون" للمنتجات الفاخرة الفرنسي برنار ارنو.

يذكر أن أوبرا وينفري مقدمة البرامج الحوارية الأميركية حققت رقما قياسياً بورودها ضمن القائمة في خمس سنوات، أربع منها على التوالي.
XS
SM
MD
LG