Accessibility links

الحكومة الليبية تفرض سيطرتها على بني وليد


أكد وزير الدفاع الليبي أسامة الجويلي أن السلطات الليبية باتت تسيطر بشكل كامل على مدينة بني وليد التي شهدت أعمال عنف مؤخرا نسبت إلى أنصار النظام الليبي السابق وأسفرت عن خمسة قتلى.

وقال الجويلي في تصريحات صحافية أمس الأربعاء "المدينة باتت تحت سيطرة الحكومة الليبية، المشكلة التي بدأت تمت معالجتها".

وتابع "كانت مشكلة داخلية. المعارك لم تكن بين الثوار وأنصار القذافي بل وقعت بين مجموعتين من الشبان، إحداهما لواء 28 مايو وهو الأكبر في بني وليد ويتبع لوزارة الدفاع الليبية".

كان الجويلي قد عقد محادثات الأربعاء مع أهالي بني وليد التي تبعد مسافة 150 كيلومترا إلى الجنوب من طرابلس العاصمة، وهي معقل سابق للعقيد الراحل معمر القذافي، بعدما طرد مقاتلون محليون ميليشيات موالية للحكومة منها هذا الأسبوع.

يذكر أن مسلحين كانوا قد هاجموا ثكنات قوات المجلس الوطني في بني وليد يوم الاثنين مما أسفر عن مقتل خمسة، وأجبروها على التراجع إلى ما وراء الحدود الصحراوية للمدينة.

من جهة أخرى، نقلت وكالة رويترز عن عبد العزيز الجميلي، وهو عضو في مجلس محلي في بني وليد ، قوله إن "قوة حفظ سلام مشكلة من وحدات من المقاتلين الموالين للمجلس الوطني جاءت من بلدات أخرى في المنطقة وأقامت نقاط تفتيش على مشارف البلدة".

ويرفض أهالي بني وليد اتهامات من مقاتلي المجلس بأنهم ما يزالون موالين للقذافي الذي قتل في أكتوبر/تشرين الأول بعد أسابيع من المطاردة، أو لأبنائه الذين ما يزالون على قيد الحياة وبينهم سيف الإسلام المقبوض عليه حاليا.

ترحيب أميركي

في غضون ذلك، رحبت وزارة الخارجية الأميركية بزيارة وزير الدفاع الليبي أسامة الجويلي إلى بني وليد والجهود التي بذلها لنزع فتيل الأزمة بها.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند "فهمنا من مسؤولين ليبيين أن المسلحين كانوا ميليشيا محلية أكثر من كونهم موالين للقذافي"، مشيرة إلى أن ذلك يوضح الحاجة إلى دمج الميليشيات الليبية في قوى وطنية مشتركة.

وأوضحت نولاند أن الخارجية الأميركية تراقب عن كثب التطورات في مدينة بني وليد وغيرها من المناطق الأخرى في ليبيا.

إعمار ليبيا

من ناحية أخرى، استمع مجلس الأمن الدولي أمس الأربعاء إلى تقرير مبعوث الأمين العام الخاص إلى ليبيا يان مارتن.

وقال مارتن إن ليبيا تواجه مرحلة انتقالية صعبة منذ سقوط نظام القذافي، مشيرا إلى أن ذلك من شأنه أن يعيق عملية إعادة الإعمار.

وأوضح مارتن أن غياب مؤسسات المجتمع المدني والأحزاب السياسية طوال فترة حكم القذافي يؤثر سلبا على سعي الليبيين حاليا لإقامة دولة ديموقراطية.

وقال "لقد أطيح بالنظام السابق ولكن الحقيقة الصعبة أن الشعب الليبي ما يزال مضطرا للعيش تحت إرث النظام السابق وهو ضعف يعززه غياب مؤسسات المجتمع المدني والأحزاب السياسية".

وأشار مارتن إلى أعمال العنف التي وقعت مؤخرا في عدة مدن ليبية مثل مصراته وبني وليد، منوها بأن العنف قد يتكرر في مناطق أخرى خلال الفترة المقبلة.

XS
SM
MD
LG