Accessibility links

logo-print

أبرامز: جهود واشنطن في الصراع العربي الإسرائيلي هدفها التقليل من ضغوط العرب والأوروبيين


أبلغ إليوت أبرامز نائب مستشار الأمن القومي مجموعة من اليهود من الحزب الجمهوري أن دولا عربية وأوروبية تريد أن ترى على الأقل محاولة أو جهدا مبذولا من قبل الولايات المتحدة لتحريك عملية السلام في الشرق الأوسط.

ونقلت صحيفة هآرتس في عددها الصادر الجمعة عن مصادر شاركت في اللقاء الذي جمع أبرامز وهؤلاء الجمهوريين اليهود قولها إن الجهود التي تبذلها الولايات المتحدة في الصراع العربي الإسرائيلي تسعى إلى التقليل من ضغوط العرب والأوروبيين الذين كانوا غير راضين في الفترة الماضية عن سياسة الولايات المتحدة إزاء هذا الملف.

وجاءت تصريحات أبرامز خلال اجتماع لمنتدى الجمهوريين اليهود برئاسة إريك كانتور النائب عن ولاية فرجينيا ونائب رئيس الأقلية الجمهورية داخل مجلس النواب الأميركي.

وقالت هآرتس إن بعض الحاضرين فهموا من تعليقات أبرامز كونها تأكيد أن مبادرة السلام التي أطلقتها وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس لا تلقى الدعم الكامل من قبل الرئيس بوش.

وكانت هآرتس قد نقلت قبل أسبوعين عن مصادر في الخارجية الإسرائيلية قولها إن أبرامز يعتقد أن خطة رايس للشرق الأوسط سوف تفشل حتما، إلا أن مقربين منه اعتبروا أنه من المخطئ تصوير أبرامز على أنه لا يتناغم مع رايس.

وقال دبلوماسي في واشنطن للصحيفة إن موقف أبرامز يتناغم مع الموقف الذي كانت عبرت عنه تسيبي ليفني وزيرة الخارجية الإسرائيلية خلال زيارتها الأخيرة لواشنطن قبل أسبوعين، والذي دعت فيه إلى التفاوض بدلا من عدم القيام بشيء.

وأضاف الدبلوماسي نفسه أن موقف أبرامز هو نفسه موقف ليفني والقائل إن ثمة أسباب للتفاوض حتى إذا كان غير متوقع أن ينتج عن هذا التفاوض السلام الدائم.
XS
SM
MD
LG