Accessibility links

اليمن يستدعي سفيريْه في ليبيا وإيران وطرابلس تنفي دعمها للمتمردين في صعدة




أعلن وزير الخارجية اليمني أبو بكر القربي أن بلاده استدعت سفيريْها في ليبيا وإيران للتشاور عقب معلومات عن تدخل خارجي في شؤون اليمن الداخلية وخاصة فيما يتعلق بتمرد الحوثيين في محافظة صعدة.
ولم يدل الوزير بتفاصيل إضافية ولكن رئيس الوزراء اليمني علي محمد مجور كان قد اتهم ليبيا في الشهر الماضي وربما إيران أيضا بدعم المتمردين الحوثيين.

وكان مسؤول يمني قد قال لوكالة الصحافة الفرنسية في وقت سابق الجمعة إن اليمن استدعى سفيره في ليبيا احتجاجا على دعم طرابلس التمرد الزيدي. ولم يشر المسؤول إلى إيران.

وصرح مصدر دبلوماسي عربي لوكالة الصحافة الفرنسية في طرابلس أن السفير اليمني لم يغادر ليبيا. لكنه أضاف أن استدعاءه لا يعني إغلاق السفارة أو قطع العلاقات بين البلدين ولكن ربما للتشاور.

غير أن وزير الخارجية الليبي عبد الرحمن شلقم نفى أن بلاده تدعم حركة التمرد الزيدية في محافظة صعدة وقال إنه ليس لليبيا علاقة بالمتمردين الزيديين وتحرص على السلام والاستقرار في اليمن.

وأكد شلقم أن ليبيا قامت بوساطة بين الحكومة اليمنية والحوثي بطلب خطي من الرئيس علي عبد الله صالح، ولكنها انسحبت من هذه الوساطة منذ فترة، واتهم أطرافا لم يذكرها بالاسم بالسعي إلى تسميم العلاقات بين البلدين.

مما يذكر أن منطقة صعدة الواقعة شمال غرب البلاد شهدت معارك بين جنود ومتمردين زيديين يعارضون نظام الرئيس علي عبد الله صالح الذي يعتبرونه غير شرعي.

ويدور التمرد الزيدي الذي يعرف أيضا باسم تمرد "الشباب المؤمن" في المناطق المحيطة بصعدة عاصمة محافظة صعدة المتاخمة للسعودية، وهي منطقة جبلية وعرة وفقيرة ينتمي معظم سكانها إلى الطائفة الزيدية. ويشكل أتباع الزيدية وهي إحدى الفرق الشيعية، أقلية في اليمن الذي تقطنه غالبية من السنة.
XS
SM
MD
LG