Accessibility links

انتهاء أزمة الرهائن الروس المحتجزين في السفارة الروسية في كوستاريكا


سلم الرجل المسلح الذي اقتحم أمس الجمعة السفارة الروسية في سان خوسيه بكوستاريكا نفسه للشرطة بدون عنف، حسب ما أظهرت الصور التي بثها التلفزيون المحلي.
وقد انتهت الأزمة التي بدأت ظهر أمس بدون إراقة دماء. وقالت الشرطة إن الرجل المسلح احتجز تسعة أشخاص بينهم ثمانية موظفين إضافة إلى السفير الروسي فاليري نيكولاويندو في مقر السفارة الروسية بسان خوسيه طبقا لما ذكره شاهد عيان روسي.
وأوضح أن الرجل المسلح هو شاب بين الـ17 والـ20 من العمر ويدعى رومان بوردايان ينحدر من جمهورية قيرغيزستان كان دخل إلى السفارة مع والدته لتجديد جواز سفره. وقالت وسائل الإعلام المحلية إن فريقا متخصصا في المفاوضات من قسم التحقيق القضائي توجه إلى المكان وأجرى اتصالات مع الرجل المسلح الذي يبدو أنه قام بعمله منفردا. وذكرت وسائل الإعلام المحلية إن طاقم السفارة رفض تجديد جواز الشاب كي يتمكن من السفر إلى روسيا. وهو يعيش في كوستاريكا منذ عام وقال إنه ضحية احتيال من قبل روسي آخر طلب منه المجيء إلى كوستاريكا للمشاركة في عملية لم تتحقق أبدا.
XS
SM
MD
LG