Accessibility links

logo-print

خطة لمنظمة الصحة العالمية لمواجهة انفلونزا الطيور


تفتتح منظمة الصحة العالمية الاثنين في جنيف جمعيتها العامة السنوية لوضع خطة لمواجهة خطر تحول انفلونزا الطيور إلى وباء وتحسين الوضع الصحي لملايين الأفارقة.

وقال المتحدث باسم المنظمة ايان سيمبسون إن الأخيرة تأمل بحلول 23 مايو/ أيار، موعد انتهاء الجمعية التي تشارك فيها 192 دولة عضوا، أن تتفاهم مع اندونيسيا التي لا تزال ترفض تقاسم عصيات تملكها من فيروس "اتش5 ان1".

وتعد اندونيسيا إحدى أكثر الدول التي تضررت جراء فيروس انفلونزا الطيور، فعدد الوفيات البشرية فيها بلغ حتى الآن 75.
ولذلك فإن ثمة تشديد على ضرورة الحصول على العينات الاندونيسية لرصد تطور الفيروس ومراقبة تحولاته ووضع لقاح فاعل يمنع تحوله إالى وباء.
وفي بداية العام، رفضت اندونيسيا أن تبادر الدول الفقيرة إلى تسليم عينات من الفيروس مجانا إلى مختبرات غربية من دون أن تتمكن لاحقا من شراء لقاحاتها الباهظة.

وقال وزير الصحة الاندونيسية إن اندونيسيا تعتبر انه في حال عدم تقاسم الفوائد الناتجة من درس العينات، فان الآلية المعتمدة حاليا على هذا الصعيد غير عادلة بالنسبة إلى البلدان النامية.
وتشترط جاكرتا تعزيز البنى التحتية المخصصة للأبحاث لدى الدول التي طاولها الفيروس، وتطالب بعدم مصادرة الاكتشافات التي تعود بالفائدة على جميع البشر.

وبعدما أوقفت تسليم العينات في ديسمبر/ كانون الأول، وافقت اندونيسيا في مارس/ آذار على استئناف هذه العملية اثر اتفاق مع منظمة الصحة العالمية، لكنها عادت عن قرارها مطالبة بضمانات مكتوبة حول إصلاح هذا النظام.

وأبدت منظمة الصحة استياءها من قرار يناقض تقاسما مجانيا لعينات الفيروس استمر نصف قرن من اجل الخير المشترك، لكنها تفهمت مخاوف اندونيسيا وأكدت استعدادها لإيجاد تسوية.

وستقر الجمعية أيضا البرامج الهادفة إلى تحسين الحال الصحية لملايين الأفارقة والنساء في العالم، وهي أولوية طالبت بها المديرة العامة للمنظمة الصينية مارغريت شان التي تشهد التئام أول جمعية في عهدها.
XS
SM
MD
LG