Accessibility links

logo-print

آردوغان يطلق الحملة الانتخابية لحزب العدالة والتنمية


أطلق رئيس الوزراء التركي رجب طيب آردوغان الحملة الانتخابية لحزب العدالة والتنمية من مدينة إرزيروم وشاركه فيها المرشح الرئاسي السابق عبد الله غول في الظهور الأول لهما أمام حشود غفيرة من مؤيديهما بعد فشل الانتخابات الرئاسية.

وقالت مراسلة "راديو سوا" في أنقرة خزامة عصمت انه قد رفع في التظاهرة أكثر من 60 ألفاً من الأعلام في مشهد أعاد للأذهان تظاهرات العلمانيين التي نظمت في أنقرة وإسطنبول ضد الرجلين.

وقال وزير الخارجية عبد الله غول في كلمة مقتضبة: "حين قلنا إن القول الفصل سيكون للشعب، نقول اليوم للذين خافوا من هذه المقولة إنهم سيفهمون معناها عندما تواجهونهم في صناديق الاقتراع".

أما رئيس الوزراء آردوغان فهاجم حزب الشعب الجمهوري المعارض بشدة، متهماً إياه بالكيل بمكيالين واستغلال مبادئ الجمهورية والدستور لصالح حساباته الحزبية، قائلاً: "هؤلاء ليسوا مدافعين عن الجمهورية ولا هم مع الشعب التركي، كافة الرؤساء من أتاتورك حتى الرئيس الحالي أحمد نجدت سيزار انتخبوا بنفس الطريقة، لكن عندما جاء الدور إلى السيد عبد الله غول قالوا لا، وطالبوا أن يكون الانتخاب بثلثي عدد النواب، فقلنا لهم ليكن كما تشاؤون سننتخبه بكامل عدد الشعب التركي".

وقد رفع عشرات الآلاف من المشاركين في المهرجان لافتات تقول " لا يعلو صوت على صناديق الانتخاب" و " القول الفصل للشعب".

وقد شهدت التظاهرة أجواء عكست رغبة مؤيدي آردوغان في الرد المسبق على تظاهرة تنظمها في إزمير الساحلية قوى علمانية رد عليها آردوغان بأنه لن يسمح بخلق معسكرين متنازعين في الشارع التركي قائلاً : لن نكون كما يريدون معسكر الطرف الآخر.

مراسلة "راديو سوا" في أنقرة خزامى عصمت والتفاصيل في التقرير التالي:
XS
SM
MD
LG