Accessibility links

logo-print

مشرف يستبعد إعلان حالة الطوارئ في أعقاب اشتباكات كراتشي الدامية


استبعد الرئيس الباكستاني برفيز مشرف اعلان حالة الطواريء في البلاد في أعقاب اشتباكات في كراتشي بين مناصري الحكومة ومعارضيها اسفرت عن مقتل 34 شخصا واصابة نحو 100 آخرين بجراح.

وقد وقعت الاشتباكات على خلفية قرار مشرف اقالة رئيس المحكمة العليا الباكستانية افتخار شودري بتهمة تجاوز صلاحياته.
وكانت قد ترددت تكهنات حول احتمال لجوء مشرف الى إعلان حالة الطواريء في البلاد في ضوء تصاعد المعارضة لقرار اقالة شودري.

غير أن الرئيس الباكستاني قال امام حشد من مؤيديه في إسلام أباد أنه ما دام يحظى بدعم عشرات الآلاف من المواطنين من أمثال المحتشدين أمامه، فلا حاجة لفرض حالة طوارئ.

وقد اتهمت السلطات الباكستانية في إقليم السند شودري بالتسبب في مواجهات كراتشي.

وقال مصدر أمني باكستاني إن معظم القتلى اعضاءٌ في أحزاب معارضة كانوا يشاركون في مظاهرة للأعراب عن دعمهم لشودري الذي اقاله الرئيس مشرف من منصبه بتهمة تجاوز صلاحياته.

وأضاف المصدر أن الاشتباكات في المدينة التي استمرت قرابة ساعة ونصف الساعة، دارت بين معارضين يؤيدون شودري ومناصرين للرئيس مشرف، وانه تم نشرُ حوالى 15 ألفا من رجال الشرطة والقوات الخاصة لوقف أعمال العنف.

هذا وكانت إقالة شودري قد أثارت العديد من التظاهرات في باكستان نظمتها اوساط ٌ قضائية ومعارضة واحزابٌ اسلامية وعلمانية بزعامة رئيسي الوزراء السابقيْن بناظير بوتو ونواز شريف.

XS
SM
MD
LG