Accessibility links

logo-print

الأردن يسحب اعترافه ببطريك الكنيسة الأرثوذكسية المقدسية


أكد رئيس المجلس الأرثوذكسي في الأردن وفلسطين اليوم الأحد أن الحكومة الأردنية سحبت اعترافها ببطريرك الكنيسة الأرثوذكسية المقدسية كيريوس ثيوفيليوس الثالث بسبب عدم الوفاء بتعهدات.

وصرح رؤوف أبو جابر لوكالة الصحافة الفرنسية بأن مجلس الوزراء قرر السبت سحب اعتراف الحكومة بالبطريرك كيريوس ثيوفيليوس الثالث لعدم وفائه بالتزاماته التي تعهد بها خلال فترة عمله.

وأضاف أن البطريرك عندما انتخب تعهد ببذل جهده لاسترداد أراض وعقارات كان سربها أحد المحتالين اليونان ليهود في عهد سلفه البطريرك ايرينيوس الأول إلا أنه ومنذ انتخابه منذ سنتين لم يقم بشيء.

وأشار أبو جابر إلى أن سحب الاعتراف بالبطريرك يأتي كوسيلة للضغط عليه على أمل أن يكون هناك توجه أفضل من قبله.

وأضاف أن المجمع المقدس برئاسة البطريرك الذي سحبت منه الثقة سيجتمع ويعيد النظر في سياسته مبينا أن هناك تململا من قيادة البطريرك.


وأكد أبو جابر أن هناك نحو 200 ألف مسيحي من العرب الأرثوذكس في فلسطين والأردن.

وأوضح أن قرار مجلس الوزراء جاء بعد مطالبات للطائفة الأرثوذكسية في الأردن وفلسطين بعزل البطريرك ثيوفيليوس.

مما يذكر أن ثيوفيليوس كان قد أنتخب بطريركا للكنيسة الارثوذكسية المقدسية في 22 أغسطس/آب 2005 ليخلف البطريرك المعزول ايرينيوس الأول. وقد تولى المنصب رسميا بعد ثلاثة أشهر من انتخابه.

وكانت الكنيسة قد عزلت ايرينيوس من منصبه بعد اتهامات بصفقات بيع بملايين الدولارات لأراضي الكنيسة وخصوصا في القدس الشرقية التي تحتلها إسرائيل، إلى مستثمرين يهود.

ووفقا للقانون الكنسي صادقت السلطة الفلسطينية والأردن على انتخاب البطريرك ثيوفيليوس إلا أن إسرائيل رفضت المصادقة عليه.
XS
SM
MD
LG