Accessibility links

logo-print

22 فيلما عالميا يتنافسون على سعفة مهرجان "كان" الذهبية


22 فيلما من زوايا العالم الأربعة تشارك في مهرجان كان للسينما في دورته الستين التي تبدأ في السادس عشر من مايو/أيار وتستمر إلى السابع والعشرين منه.

مفاجأة المهرجان ستتمثل بكشف المخرج الصيني من هونغ كونغ وونغ كار-واي عن أول فيلم له باللغة الانكليزية "MY BLUEBERRY NIGHTS" الذي يشهد أول مشاركة سينمائية لمغنية الجاز الأميركية نورا جونز إلى جانب الممثل البريطاني جود لو.

ويشارك المخرج الأميركي غاس فان سانت الحائز على السعفة الذهبية للعام 2003 بعرض آخر أفلامه "PARANOID PARK".
كذلك يستضيف المهرجان الأخوين إيثان وجوي كوين بعد 16 عاما على فوزهما بالسعفة الذهبية مع فيلمهم الجديد بعنوان "NO COUNTRY FOR OLD MEN" المقتبس عن رواية للكاتب كورمك ماكارثي.

ويشارك في المسابقة الرسمية كذلك فيلم "DEATH PROOF" للمخرج الأميركي كوينتن تارانتينو و"ZODIAC" للمخرج الأميركي ديفيد فينشر و"WE OWN THE NIGHT" للمخرج الأميركي جيمس غراي.

ويعود المخرج مايكل مور إلى المهرجان بعد ثلاث سنوات على فوزه بالسعفة الذهبية عن الوثائقي "FAHRENHEIT 9/11" مع الوثائقي "SICO" وهو ليس ضمن الأفلام المتنافسة في المسابقة الرسمية.

وسيجذب فيلم "OCEAN 13" للمخرج ستيفن سوديبرغ وهو الفيلم الثالث في هذه السلسلة العديد من نجوم هوليوود المشاركين في المهرجان.
غير أن الفيلم الذي يعرض في 24 مايو/أيار غير المشارك في المسابقة الرسمية.
ومن بين المشاركين للمرة الأولى في المهرجان، يعرض رافايل نجاري الذي يعرض فيلمه "TEHELIM" الذي صوره في القدس عن معاناة عائلة بعد وفاة الأب، والإيرانية مرجانة ساترابي التي حولت قصصها المصورة حول الحياة في طهران بعد الثورة الإسلامية إلى فيلم بعنوان "PERSEPOLIS".

أما الإنتاج الفرنسي فيتمثل مع كاترين برويا وفيلم "UNE VIEILLE MAITRESSE" حول علاقة غرامية مدمرة في القرن التاسع عشر وكريستوف أونوريه مع الكوميديا الغنائية "LES CHANSONS D'AMOUR".


وسيكرم المهرجان المخرجين كلود لولوش وأرمانو أولمي وفلكر شلوندورف فضلا عن الممثلة جين بركين والممثل هنري فوندا.

ويرأس لجنة التحكيم هذه السنة المخرج البريطاني ستيفن فريرز وتضم بين أعضائها الحائز على جائزة نوبل للأدب العام 2006 أورهان باموك.
XS
SM
MD
LG