Accessibility links

تشيني يغادر الأردن بعد مباحثات مع الملك عبد الله في مدينة العقبة تناولت الأوضاع في المنطقة


أعلن مصدر رسمي أردني أن العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني ونائب الرئيس الأميركي ديك تشيني أجريا الاثنين في مدينة العقبة مباحثات تناولت الأوضاع في الشرق الأوسط وخصوصا عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين والوضع في العراق.

وقال الديوان الملكي الأردني في بيان أصدره إن الملك عبدالله أكد لتشيني موقف الأردن الداعم لكل ما من شأنه إنهاء الاقتتال وحالة العنف والاضطراب التي ازدادت بشكل خطير في الآونة الأخيرة مما يعرقل الجهود الهادفة إلى إعادة الأمن والاستقرار إلى العراق ويزيد من حدة التوتر في المنطقة بأسرها.

وأوضح الملك عبدالله أن الأردن يدعم جهود تحقيق المصالحة الوطنية وإشراك جميع مكونات الشعب العراقي في العملية السياسية، مؤكدا أن ترسيخ الأمن واستعادة الاستقرار للعراق مصلحة أردنية كما هو مصلحة عراقية في غاية الأهمية.

وحول عملية السلام في المنطقة، شدد الملك عبدالله على دور الولايات المتحدة في مساعدة الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي في الدفع باتجاه العودة إلى طاولة المفاوضات بهدف إيجاد تسوية نهائية للقضية الفلسطينية.

وأكد العاهل الأردني على أن الفرصة لا تزال سانحة للمضي قدما في عملية السلام وحل القضية الفلسطينية وإنهاء النزاع العربي الإسرائيلي استنادا إلى مبادرة السلام العربية التي أعاد العرب التزامهم بها في قمة الرياض في مارس/آذار.

وأشار الملك عبدالله إلى أن عامل الوقت ليس في صالح أحد، مؤكدا ضرورة وضع إطار زمني محدد لتحقيق نتائج ملموسة على أرض الواقع.

وكان تشيني قد وصل العقبة الأحد المحط الأخير في جولته التي شملت عددا من الدول العربية المتحالفة مع واشنطن وتركزت على البحث في سبل تحسين الوضع الأمني في العراق وإقناع هذه الدول بالعمل على ضمان مشاركة أكبر للأقلية السنية في العملية السياسية في العراق والحد من نفوذ إيران في المنطقة.

وقد شملت جولته أيضا العراق والمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة.
XS
SM
MD
LG