Accessibility links

logo-print

الجامعة العربية تدعو الأسرة الدولية إلى وقف مشروع استيطاني إسرائيلي في القدس


دعت الجامعة العربية الثلاثاء الأسرة الدولية إلى وقف مشروع استيطاني إسرائيلي جديد في القدس الشرقية، منددة بهذه المحاولة لفرض أمر واقع من طرف واحد.


لكن رئيس وزراء إسرائيل ايهود اولمرت نفى الأنباء التي أشارت إلى أن بلاده تعتزم بناء مستوطنات جديدة داخل مدينة القدس وفي المنطقة المحيطة بها. وكانت صحيفة هآرتز قد ذكرت في عددها الصادر في العاشر من الشهر الجاري أن لدى الحكومة الإسرائيلية خطة لبناء ثلاث مستوطنات جديدة في منطقة القدس تضم أكثر من عشرين ألف وحدة سكنية.

وفي بيان نشر في القاهرة، دعت الجامعة العربية المجتمع الدولي، خاصة اللجنة الرباعية الدولية التي تضم الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا والأمم المتحدة إلى أن يتحمل مسؤوليته ويوقف ما وصفته بالجريمة الإسرائيلية الجديدة.

ونددت الجامعة العربية بهذه الخطة الجديدة معتبرة أنها تمثل تماديا في سياستها الاستيطانية ومحاولتها قلب كل الحقائق على الأرض وفرض أمر واقع من طرف واحد وذلك لاستباق نتائج مفاوضات الوضع النهائي.

وأكدت الجامعة عروبة مدينة القدس الشريف وأن كافة الإجراءات الإسرائيلية غير الشرعية من عزل المواطنين وطردهم وتهجيرهم تعتبر تطهيرا عرقيا، معتبرة أنه ما كان لإسرائيل أن تستمر في انتهاك القانون الدولي والقرارات ذات الصلة لولا الصمت الدولي.

وكانت إسرائيل قد احتلت الشطر الشرقي من القدس وضمته إثر حرب يونيو/حزيران 1967 وتم بناء نحو 12 حيا جديدا في هذا القسم من المدينة حيث يقيم أكثر من 200 ألف إسرائيلي إلى جانب 245 ألف فلسطيني.

وقد أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الجمعة عن قلقه إثر صدور معلومات صحافية بشأن المشروع الاستيطاني الجديد، مذكرا بأن القدس الشرقية هي أراض محتلة ووضعها النهائي سيكون موضع تفاوض بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي.
XS
SM
MD
LG