Accessibility links

اقتحام منزل مدير عام الأمن الداخلي في غزة ومقتل أربعة من حراسه على الأقل


أفادت مصادر أمنية وناطق باسم فتح أن عناصر من القوة التنفيذية وكتائب القسام هاجموا الأربعاء منزل مدير عام الأمن الداخلي رشيد أبو شباك في غزة وقتلوا أربعة من حراسه على الأقل وأخرجوا زوجته وابنته وأحرقوا المنزل.

وذكر شهود عيان ومصادر أمنية أن اشتباكات عنيفة تدور في محيط منزل أبو شباك في حي تل الهوا جنوب مدينة غزة كما يتعرض مقر جهاز الأمن الوقائي الذي كان يتولى أبو شباك مسؤوليته وما زال تابعا له حاليا، للقصف.

وقال الناطق باسم فتح عبد الحكيم عوض إن عناصر من القسام اقتحموا منزل أبو شباك وقتلوا أربعة من حراسه على الأقل وأحرقوا منزله، موضحا أن أبو شباك لم يكن موجودا في منزله.

وأكد مصدر أمني أن عناصر من القوة التنفيذية استطاعوا اقتحام منزل أبو شباك بعد هجوم استمر أكثر من ست ساعات بقذائف الهاون والقذائف المضادة للدروع (آر بي جي). وأضاف أن مقر الأمن الوقائي قصف بأكثر من عشرين قذيفة هاون.

وقد أفاد مصدر أمني فلسطيني سابقا وشهود عيان أن اشتباكات عنيفة تدور في شوارع وأحياء مدينة غزة، وهي الأعنف منذ يومين، على رغم دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ، مما أدى إلى إصابة العديد من المواطنين.
وأضاف المصدر أن عناصر من حركة حماس يحاصرون منزل ماهر مقداد الناطق باسم حركة فتح شمال مدينة غزة حيث تدور مواجهات عنيفة، وأصيب عدد من عناصر الطرفين.

وذكرت مصادر أمنية أن موكبا مؤلفا من مسؤولين في حماس وفتح ووسطاء مصريين أجرى مفاوضات حول وقف إطلاق النار، تعرض لإطلاق النار لأنه لم يتوقف على أحد الحواجز، وأصيب أحد أعضاء الوفد الأمني المصري بجروح طفيفة.

وكانت الفصائل الفلسطينية قد اتفقت على وقف لاطلاق النار ابتداء من منتصف ليل الثلاثاء، على أن تتولى غرفة العمليات المشتركة متابعة تنفيذ الاتفاق ميدانيا. وكانت الفصائل الفلسطينية قد عقدت اجتماعا مع رئيس الوزراء الفلسطيني اسماعيل هنية في حضور الوفد الأمني المصري الذي يقوم بالوساطة.
XS
SM
MD
LG