Accessibility links

logo-print

وزير الداخلية الجزائري يؤكد على شفافية الانتخابات البرلمانية المقررة الخميس



أكد وزير الداخلية الجزائري يزيد زرهوني أن الانتخابات النيابية المقررة الخميس ستتم بشفافية، مبددا بذلك المخاوف من عمليات تزوير عبّرت عنها أحزاب متنافسة.
وقال زرهوني الذي كان يرافق الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة في زيارة إلى عنابة شرق البلاد، إنه إذا ما حصل تزوير فسيكون من فعل المرشحين أو مندوبيهم.
وأكد زرهوني أن التدابير الأمنية الضرورية قد جرى اتخاذها لضمان إجراء الانتخابات في أفضل ظروف ممكنة، موضحا أن الوضع الأمني تحسن بشكل كبير وأن آخر الأعمال الإرهابية لا يمكنها في أي حال من الأحوال، التأثيرَ على عملية المصالحة الوطنية.

هذا وقد عززت السلطات الجزائرية إجراءات الأمن استعدادا للانتخابات التشريعية التي ستجرى الخميس المقبل ويشارك فيها أكثر من 22 ألف مرشح يتنافسون على 389 مقعدا.

ويأتي ذلك عقب النداء الذي أطلقه أبو مصعب عبد الودود، رئيس تنظيم القاعدة في المغرب العربي، والذي دعا فيه الشعب إلى مقاطعة الانتخابات.

وقد قللت السلطات الجزائرية من أهمية التهديد الذي وجهه تنظيم القاعدة لكل من يشارك في الانتخابات التشريعية المقررة الخميس المقبل وحثت الحكومة الجزائرية الناخبين على المشاركة فيها والتعبير عن رأيهم.

وفي لقاء مع راديو سوا، قال بوجرّة سلطاني، وزير الدولة ورئيس حركة مجتمع السلم إنه جرى اتخاذ الإجراءات الكفيلة بتوفير الحماية:
XS
SM
MD
LG