Accessibility links

logo-print

معارك متجددة بين عناصر حركتي حماس وفتح


فشلت جميع المحاولات في فرض التهدئة في قطاع غزة حيث لا زالت المعارك مستعرة بين حركة حماس وقوتها التنفيذية وحركة فتح.

فقد قصفت مجموعة من كتائب القسام والقوة التنفيذية مقر الأمن الوقائي الكائن في منطقة تل الهوا، غرب مدينة غزة، في القوت الذي اقتحمت فيه مجموعة من كتائب القسام منزل مدير عام الأمن الداخلي رشيد أبو شباك وقتلوا ستة من مرافقيه وما زال مصيره مجهولا.

وأوضحت مصادر أمنية أن الاشتباكات امتدت إلى المناطق المجاورة، مضيفة أن أحد ضباط أمن الرئاسة قتل في منطقة الصنعة غرب غزة، ولم تعرف هويته بعد.

هذا وأكدت مصادر طبية، صباح اليوم الثلاثاء، وجود عدد كبير من القتلى والجرحى في منطقة تل الهوى لم تتمكن سيارات الإسعاف من الوصول إليهم، بسبب كثافة إطلاق النار.
يأتي كل ذلك بعد اتفاق للتهدئة وقع أمس بحضور موسع للفصائل ورئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية وبرعاية فريق الوساطة الأمني المصري.

تفاصيل الوضع الأمني الحالي في القطاع مع مراسلة "راديو سوا" في غزة ألفت حداد:
XS
SM
MD
LG