Accessibility links

نغروبونتي يأمل في أن تبقي فرنسا قواتها في أفغانستان بعد تولي ساركوزي منصب الرئاسة


أعرب مساعد وزيرة الخارجية الأميركية جون نغروبونتي الأربعاء في باريس عن الأمل في أن تبقي فرنسا قواتها في أفغانستان وذلك في اليوم الذي تسلم فيه الرئيس الجديد نيكولا ساركوزي رسميا مهامه هو الذي تساءل أخيرا حول جدوى انتشار تلك القوات هناك.

وقال نغروبونتي: "من المهم أن يقر حلفاؤنا بمن فيهم فرنسا بأهمية البقاء موحدين في أفغانستان. إن كل دولة تساهم بشكل حاسم في قدرتنا على النجاح" في ذلك البلد.

وصرح الدبلوماسي الأميركي في مؤتمر عقدته مؤسسة فرنسية أميركية: "إن العديد من شركائنا الأوروبيين لديهم التزامات قوية تجاه جهود حلف شمال الأطلسي في أفغانستان. إن دولا صغيرة على غرار استونيا مثلا لها التزامات على المدى البعيد فيما يخص نشر القوات والمساعدة وهي تنشط بشكل فعال في بعض المناطق الأكثر خطورة في أفغانستان".

ويعرقل عمليات الحلف الأطلسي في أفغانستان نحو 50 شرطا مختلفا وضعتها الدول لمشاركة قواتها في قوة الحلف.

وتنشر فرنسا في أفغانستان 1000 عسكري ضمن القوة الدولية للمساعدة على إرساء الأمن -ايساف- التي تعد 37 ألف جندي من 37 دولة بقيادة الحلف الأطلسي لكن هذه القوات محصورة في منطقة كابل.

وكان نيكولا ساركوزي قد أعلن في 26 أبريل/نيسان بين دورتي الانتخابات الرئاسية أن انتشار القوات الفرنسية في أفغانستان على المدى البعيد لا يبدو فعالا.
XS
SM
MD
LG