Accessibility links

logo-print

الرئيس بوش يعين الجنرال دوغلاس لوت مستشارا لشؤون الأمن في ملفي العراق وأفغانستان


أعلن الرئيس بوش في بيان له ان الجنرال دوغلاس لوت سيكون مستشارا خاصا جديدا للأمن في ملفي العراق وأفغانستان بهدف تنسيق عمل الجيش والوكالات الحكومية المدنية الأميركية بشكل أفضل.

وقال بوش إن الجنرال لوت (54 عاما) سيكون مساعد الرئيس ومساعد مستشار الأمن القومي للسياسة في العراق وأفغانستان وسيكون مكلفا تطبيق استراتيجيات جديدة في هذين البلدين.

ووصفه بأنه قائد عسكري يفهم الحرب وضرورات الحكومة ويعرف كيف يدفع في اتجاه إتمام العمل.

كما أكد بوش على خبرة الجنرال لوت في تطبيق خطط الحرب في العراق وأفغانستان وتفهمه للتحديات التي تواجهها الولايات المتحدة في الحرب العالمية ضد الإرهاب، وفق ما جاء في البيان.

وذكر بوش في بيانه أن الجنرال لوت سيكون المسؤول المتفرغ عن تطبيق الاستراتيجية الأميركية في العراق وأفغانستان.

وأضاف أنه سيحرص على التعاون بين الوكالات الحكومية الأميركية من أجل العمل على أن يحصل الجنرالات والسفراء هناك بشكل سريع وأكيد على ما يحتاجونه.

ونقلت صحيفة واشنطن تايمز في عددها الأربعاء عن مسؤول في الإدارة أن فكرة "قيصر الحرب" جاءت بعد أسابيع من استكمال إعادة بناء القوات الأميركية في بغداد وكسبيل للتركيز أكثر على الجهود العسكرية الأميركية في العراق وأفغانستان. وذكرت أن مستشار بوش للأمن القومي ستيفن هادلي كان قد بحث منذ أسابيع بهذا المنصب.

وأضافت واشنطن تايمز أن الجنود الأميركيين يعتمدون على الجنرال الجديد في بذل المزيد خصوصا وان بوش كان رفض الاستماع إلى قادة عسكريين كانوا قد دعوه إلى حاجة أكبر لاعتماد الخيار الدبلوماسي.

ويتعين أن يحصل الجنرال لوت على مصادقة مجلس الشيوخ قبل تولي مهامه بشكل رسمي، ويأتي استحداث هذا المنصب في الوقت الذي تتصاعد فيه حدة المواجهة السياسية بين البيت الأبيض والكونغرس بشأن النهج المتبع في العراق.

يذكر أن الجنرال لوت شارك خلال مسيرته العسكرية في حرب عام 1991 ضد العراق من أجل تحرير الكويت. وشغل منصبا في ألمانيا، وتولى طوال ستة أشهر في العام 2002 قيادة الفرقة المتعددة الجنسيات في كوسوفو.

وتولى في يناير /كانون الثاني 2003 منصب مساعد مدير العمليات في القيادة الأميركية لأوروبا التي تشمل مسؤوليتها أوروبا والقسم الأكبر من إفريقيا وقسما من الشرق الأوسط.

كما عمل بين 2004 و2006 في هيئة أركان القيادة الأميركية الوسطى بسبب خبرته في العمليات التي نفذت في أفغانستان والعراق والقرن الإفريقي. ومنذ سبتمبر/ أيلول 2006، نقل إلى رئاسة هيئة الأركان العامة.
XS
SM
MD
LG