Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • ا ف ب: الجيش النظامي السوري يسيطر على حي جديد لمسلحي المعارضة شرق حلب

فتح وحماس تعلنان وقف إطلاق النار وشيمون بيريز يعرض استعداد إسرائيل لمساعدة عباس


أعلن مكتب رئيس السلطة الفلسطينية مساء الأربعاء أن الرئيس محمود عباس أمر أجهزة الأمن التابعة له بوقف إطلاق النار في قطاع غزة، بعد إعلان حركة حماس عن وقف لإطلاق النار من جانب واحد اعتبارا من الساعة الثامنة من مساء الأربعاء لحقن الدماء الفلسطينية.

كما أعربت حماس عن استعدادها للحوار مع حركة فتح لوضع حد للاقتتال الدائر منذ أربعة أيام والذي أسفر عن مقتل أكثر من 37 شخصا وإصابة 100 آخرين.

جاء ذلك في تصريحات للناطق باسم حركة حماس في قطاع غزة خليل الحية مع قناة الجزيرة بعد ما حوصر موظفو القناة ومراسلو وكالات أنباء فلسطينية وأجنبية في مكاتبهم نتيجة لتبادل إطلاق النار بين مسلحي فتح وحماس داخل برج يضم مكاتب عدد من المؤسسات الإعلامية.

في المقابل، أعلن نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي شيمون بيريز استعداد إسرائيل مساعدة الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي تخوض القوات الموالية له قتالا مع مسلحين من حركة حماس.

وقال بيريز في مؤتمر صحفي في استونيا إن إسرائيل لن تتدخل بشكل مباشر في القتال الدائر في غزة إلا أنها ستستجيب لطلبات "محددة" من قبل عباس.
وأضاف بيريز: "ينبغي علينا مساعدة عباس في حربه ضد الإرهابيين."

هذا وقد افادت مصادر طبية أن فلسطينيا قتل واصيب اربعة بجروح الاربعاء في غارة جوية اسرائيلية على مسلحين في شمال قطاع غزة .

الجبهة الشعبية تتهم قيادتي فتح وحماس بالكذب


من جانبها حملت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين حركتي فتح وحماس معا مسؤولية الأحداث التي تعيشها غزة حاليا ودعتهما إلى الكف عن تلك الممارسات.

واتهم جميل المجدلاوي القيادي في الجبهة قيادات فتح وحماس بممارسة "الكذب والخداع الصريح" على الشعب الفلسطيني، مشيرا إلى أن الحركتين تتقاتلان من أجل تقاسم سلطة مستباحة من قبل "الاحتلال الإسرائيلي".

فتح ترى أن الحل تفكيك كافة المليشيات

وقال ياسر عبد ربه، أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، في حديث لـ"راديو سوا"، إن الحل للخروج عن الأزمة الراهنة هو بتفكيك كافة الميليشيات التي تشكل خروجا عن النظام والقانون خارج إطار القانون لأنه لا يمكن ضمان الأمن مع بقاء عدة ميليشيات كل منها له سلاحه لخاص وله برنامجه الخاص وله أهدافه الخاصة.
وأكد عبد ربه أن أجهزة الأمن الفلسطينية هي التي تتعرض لاعتداءات.

واشنطن تعبر عن القلق ازاء هذا الوضع

عبرت واشنطن الأربعاء عن قلقها إزاء اعمال العنف في غزة، مشيرة إلى أنها لا تساعد في إقامة دولة فلسطينية، داعية من جهة ثانية الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى وضع حد لعمليات إطلاق الصواريخ على إسرائيل.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية توم كايسي: "نحن قلقون لأعمال العنف في غزة"، نريد وقف ذلك. نريد أن يتحلى الجميع في المنطقة بحس المسؤولية".

وأضاف كايسي: "من الواضح أن هذا لن يساعد في إحراز تقدم في قضية الفلسطينيين ولا بالاقتراب من الدولة الفلسطينية التي يرغب بها الشعب، ولا بتحسين الوضع الإنساني للشعب الفلسطيني".

من جهة ثانية، أدان المتحدث عملية اطلاق الصواريخ من قطاع غزة على مدينة سديروت الاسرائيلية. وتبنت حركة حماس إطلاق هذه الصواريخ. وردت إسرائيل بقصف معسكر للقوة التنفيذية التابعة للحركة في رفح في جنوب قطاع غزة، مما تسبب بمقتل ثلاثة أشخاص. وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية: "ندين إطلاق الصواريخ سواء من حماس أو من أي طرف آخر"، وندين كل الاعتداءات الإرهابية ضد اسرائيل".

وتابع: "يجب أن تتوقف هذه الاعتداءات. من واجب السلطة الفلسطينية الأساسي وقف هذه الاعتداءات".

وأشار إلى أن الولايات المتحدة ستتصل، عبر سفارتها في إسرائيل، بعباس ورئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت للتأكد من أن هذه الحوادث لن تؤثر على محادثاتهما من أجل السلام.

XS
SM
MD
LG