Accessibility links

logo-print

إقبال ضعيف على مراكز الاقتراع في الانتخابات التشريعية في الجزائر


أعلن وزير الداخلية الجزائرية يزيد زرهوني الخميس أن نسبة المشاركة في الانتخابات التشريعية بلغت 6.75 بالمئة وذلك بانخفاض خمس نقاط مقارنة بنسبة المشاركة التي سجلت في انتخابات عام 2002.

وقد توجه نحو 19 مليون ناخب جزائري إلى صناديق الاقتراع لاختيار 389 مشرعا من بين أكثر من 12 ألف مرشح لشغل مقاعد البرلمان.

وفتحت مراكز الاقتراع أبوابها في الساعة الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي ويستمر الاقتراع حتى الثامنة مساء. ومن المقرر أن تعلن النتائج صباح غد الجمعة.

هذا، وتجرى الانتخابات وسط إجراءات أمنية مشددة، بعد العمليات الانتحارية التي استهدفت مباني حكومية أودت بحياة أكثر من 30 شخصا فضلا عن إصابة عشرات آخرين الشهر الماضي.

كما تتزايد المخاوف من وقوع اعتداءات إرهابية محتملة بعد أن دعا تنظيم القاعدة في بلاد المغرب إلى مقاطعة الانتخابات.

فقد شهدت مدينة قسنطينة عشية الانتخابات التشريعية أمس الأربعاء انفجار قنبلتين أسفرتا عن وقوع قتيل واحد على الأقل وعشرات الجرحى.

وقد وصف وزير الداخلية الجزائرية الاعتداء بالعمل التخريبي الذي استهدف النظام الديموقراطي الجزائري، داعيا الناخبين إلى التوجه إلى مراكز الاقتراع لتأكيد تمسكهم بالديموقراطية.
XS
SM
MD
LG