Accessibility links

logo-print

"زودياك" فيلم أميركي يفتش عن المنطق في الفوضى


فيلم "زودياك" الذي يصور جرائم حصلت في كاليفورنيا في الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي وبقيت من دون عقاب للمخرج الأميركي ديفيد فينشر تم عرضه الخميس من ضمن المسابقة الرسمية في مهرجان "كان" الستين للسينما.

وقد قال فينشر عن فيلمه إنه سعى إلى المنطق من خلال الفوضى وأنه ليس فيلما عن مجرم سفاح.
وأضاف فينشر أن الفيلم ركز على البحث عن الحقيقة.

وأوضح فيشنر أن أحداث الفيلم تتزامن مع مرحلة محددة من حياته، لافتا إلى أنه كان في السابعة من عمره عندما ارتكبت هذه الجرائم وأنه يتذكر كيف كانت عناصر الشرطة تواكب الحافلات المدرسية.

ويتنافس "زودياك" المستوحى من سلسلة جرائم صدمت منطقة سان فرانسيسكو للفوز بجائزة السعفة الذهبية في مهرجان كان.

وهو مقتبس عن رواية لروبرت غرايسميث الذي كان رساما في صحيفة.

ويستعيد الفيلم بدقة متناهية المطاردة غير المجدية لمجرم سفاح، كيف أن مجموعة صغيرة من محققي الشرطة والصحافيين وضعوا الكثير من طاقتهم وأوهامهم وأحيانا حياتهم العائلية وتوازنهم النفسي في سبيل المشاركة فيها.

ويطرح الفيلم تساؤلات حول التحولات التي تشهدها الولايات المتحدة وقدرة الصحافة على مقاومة محاولة التلاعب بها أو النفوذ المتزايد للتلفزيون.
XS
SM
MD
LG