Accessibility links

logo-print

إغلاق مراكز الاقتراع في الانتخابات التشريعية الجزائرية والبدء في فرز الأصوات


أغلقت مراكز الاقتراع في الانتخابات في الجزائر لاختيار 389 مشرعا من بين أكثر من 12 ألف مرشح لشغل مقاعد البرلمان.

وقد بدأ على الفور فرز الأصوات بحضور المرشحين أو مندوبين عن الأحزاب المتنافسة البالغ عددها 24 حزبا.

وقال وزير الداخلية يزيد الزرهوني إن نسبة الإقبال على مراكز الاقتراع بلغت نحو تسعة وثلاثين ونصف في المئة أي بتدن قدره عشر نقاط عن نسبة الإقبال في الانتخابات التشريعية عام 2002.

هذا وستعلن النتائج النهائية بعد 72 ساعة من إغلاق مراكز الاقتراع، وفي موعد أقصاه يوم الاثنين المقبل، وقد تعلن نتائج جزئية قبل ذلك الموعد.

وقد فتحت المراكز أبوابها أمام نحو 19 مليون ناخب في الساعة الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي ويستمر الاقتراع حتى الثامنة مساء بمشاركة نسبة ضئيلة من الناخبين حسب ما نقلته وكالات الأنباء من هناك.

وقد نفى رئيس الوزراء الجزائري عبد العزيز بلخادم، أن تكون للتهديدات التي أطلقها تنظيم القاعدة علاقة بنسبة المشاركة، وقال إن البرامج السياسية للمرشحين هي التي تحدد النسبة.
وأضاف "لراديو سوا":
XS
SM
MD
LG